اقتصاد

رئيس أرامكو: إطلاق برنامج "تطوير الصناعة الوطنية" حدث تاريخي

الإثنين 2019.1.28 11:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 213قراءة
  • 0 تعليق
أمين الناصر الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية

أمين الناصر الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية

قال أمين حسن الناصر، رئيس أرامكو السعودية كبير إدارييها التنفيذيين، الإثنين، إن إطلاق برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، برعاية الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، حدث تاريخي في مسار التنمية الوطنية بالمملكة العربية السعودية، ويدعو للتفاؤل.

وأوضح الناصر أنه "بذلك سيدشن عصراً جديداً للازدهار الصناعي والاقتصادي في السعودية، فهو يستثمر موقعها الاستراتيجي الفريد كحلقة وصل بين 3 قارات كبرى، ويستثمر القوة العالمية لها في إمدادات الطاقة لتوليد المزيد من الفرص الاستثمارية، والشراكات الوطنية والعالمية بما في ذلك إنشاء صناعات عملاقة ومتطورة، لم تشهدها الممكلة العربية السعودية من قبل، وذات مردود واعد".

وقال الناصر في تصريح صحفي، الإثنين، إن برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية يشكّل مظلة شاملة تتكامل فيها جهود العديد من القطاعات الاستراتيجية وغيرها من الجهات المساندة لإنشاء منظومة مستقبلية متقدمة تتيح للسعودية بحلول 2030 أن تكون دولة ذات ريادة عالمية في البنية التحتية والصناعة والتعدين والخدمات اللوجستية وسلاسل الإمداد.


وتابع الناصر: "بالإضافة إلى تعزيز مكانتها المرموقة في مجال الطاقة، ستحقق السعودية نقلة نوعية في الصادرات الصناعية، كما سيحفز توليد فرص وظيفية هائلة، وفرص وفيرة لنمو القطاع الخاص، وأخرى للابتكار في مجال التقنية والأعمال".

وأضاف الناصر أنه رغم ضخامة برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، إلا أنه أيضاً يركز على الجوانب النوعية، مثل ارتباطه بتقنيات الثورة الصناعية الرابعة، وتركيزه على تحقيق أعلى درجات الكفاءة والتنافسية والتكامل الإقليمي والدولي، وذلك من خلال تطوير البيئة الجاذبة للعمل، والاستثمار، والمواهب، عبر تمكين الجوانب التمويلية.

وأكد الناصر أن أرامكو السعودية ستكون من خلال تميزها في قطاع الطاقة والكيميائيات والتصنيع والموارد البشرية، دعامة رئيسية للبرنامج، كما أنها ستستفيد من تطور البنى التحتية والخدمات اللوجستية وتحسين بيئة الاستثمار في المملكة العربية السعودية، بما يعزز نجاحها التجاري ومكاسبها الاقتصادية وقوتها الصناعية على المدى البعيد.

وانطلقت، الإثنين، تحت رعاية الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، أعمال برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية التي تستهدف تحويل السعودية إلى قوة صناعية رائدة ومنصة لوجيستية عالمية.

وتصل التكلفة الإجمالية للبرنامج نحو 427 مليار دولار، ويندرج هذا البرنامج ضمن 13 برنامجاً لتحقيق رؤية السعودية 2030، ويستهدف البرنامج تحقيق نمو غير مسبوق وتكامل بين 4 قطاعات رئيسية في اقتصاد الرياض، متمثلة في قطاعات الصناعة والتعدين والطاقة والخدمات اللوجستية.

تعليقات