سياسة

انحسار "الإسلام السياسي"

الخميس 2018.11.29 08:05 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 463قراءة
  • 0 تعليق
سوسن الشاعر

في جلسة ضمت نخبة من المثقفين العرب من تونس والأردن ومصر، مستعرضين معاً مؤشرات انحسار "أحزاب الإسلام السياسي" في المجتمع البحريني المتمثلة في قراءة النتائج الانتخابية البحرينية الأخيرة ودلالاتها، والتي حصرت مقاعد تلك الأحزاب بعدد لا يزيد على أصابع اليد الواحدة بعد أن كانت تستحوذ على معظمها، اتفق الجميع على أن تلك المؤشرات الجديدة التي ذكرتها في المقالين السابقين مثيرة وجديرة بالاهتمام وأن هذه التحولات تستحق التوقف عندها ودراستها وتوثيقها ونشرها للفائدة لا في البحرين فحسب بل في خارجها أيضاً.

الحس والوعي والإدراك لدى المجتمع البحريني الذي انعكس في اختياراته التي نأى بها عن تلك الصراعات من خلال رفضه لممثلي الأحزاب الدينية مثال يحتذى وحالة تستحق أن تعمم صورتها.

فكما هو معروف أن دراسة المزاج العام للمجتمع وميوله واهتماماته عادة ما يشكل رأياً تبنى عليه العديد من السياسيات العامة الخاصة بالدولة حتى تلك الخارجية التي تعني بالشأن البحريني بشكل خاص وبشأن المنطقة بشكل عام.

فمراكز الدراسات والبحوث والمؤسسات الاستشارية الغربية عادة ما تعني بهذه القراءات وتأخذها في الاعتبار حين تقدم رأيها ومشورتها لصناع القرار بشأن الدول التي تتعامل معها وتبحث عن هذه النوعية من الاهتمامات البحثية لتستعين بها.

ولطالما افتقدت تلك المراكز المعلومة المحلية الوطنية الموثقة للبحوث العلمية الرصينة التي تستحق العناية والاهتمام، فكانت تستقي معلوماتها من جهات تدس لها الرقم وتدس لها الحقائق المزورة لتقودها لاستنتاجات تخدم أجندتها وأهدافها، على غير ما هو واقع الحال وحقيقته، وما أكثر ما نشر عن البحرين من آراء بعيدة عن واقعنا.

البحرين اليوم تمر بمنعطف وتحولات جذرية ومحطة الانتخابات النيابية واحدة من أهم محطات الاختيار وتقرير المصير، فجاءت تلك الاختيارات كنتيجة طبيعية بعد أن خرجت المنطقة من خريف عربي عصف بمن حولها، وتمر أيضاً بمرحلة تتضافر فيها الجهود الدولية مع الجهود العربية في مكافحة الإرهاب وداعميه خاصة ممن يتدثر بالإسلام زوراً، وذلك كله انعكس على خياراته، نحن بحاجة للتعريف بتلك النتائج ودلالاتها والإشارة لها لجميع الأطراف المعنية والمهتمة بصناعة القرار داخل وخارج البحرين.

إن الحس والوعي والإدراك لدى المجتمع البحريني الذي انعكس في اختياراته التي نأى بها عن تلك الصراعات من خلال رفضه لممثلي الأحزاب الدينية مثال يحتذى وحالة تستحق أن تعمم صورتها.

لطالما قلنا إن لدينا قصصاً للنجاح لم ننجح في تسويقها ومزاج المجتمع البحريني وميوله ووعيه وإدراكه واحدة منها، فهو من اختار وضع المرأة المتقدم والمميز وهو من اختار الشباب وانحاز لهم، وهو من دفع لانحسار التحزب الديني، هذه مؤشرات حيوية لها دلالاتها تجدها مجتمعة في نتائج الانتخابات التي ستتضح أكثر يوم السبت المقبل بعد فرز الأصوات للجولة الثانية واستكمال الأربعين فائزاً للمقاعد النيابية.

نقلا عن "الوطن البحرينية"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات