سياسة

ختام العرس الانتخابي بالبحرين.. وحضور المرأة والشباب من أبرز المكاسب

الجولة الثانية حققت أكبر نسبة تصويت

الأحد 2018.12.2 04:56 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 341قراءة
  • 0 تعليق
عملية الاقتراع في جولة الإعادة بالبحرين

عملية الاقتراع في جولة الإعادة بالبحرين

اختتم العرس الانتخابي بالبحرين، الأحد، بإعلان النتائج النهائية للانتخابات النيابية والبلدية، التي شهدت منافسة محمومة بين المرشحين في جميع المحافظات، خاصة في جولة الإعادة.

وكشفت نتائج الانتخابات النهائية عن رياح تغيير كبيرة من قبل الناخبين، وتقديمهم وجوها جديدة إلى مجلس النواب القادم، في الوقت الذي حصدت فيه المرأة 10 مقاعد "6 بالمجلس النيابي و4 بالمجلس البلدي".

وأعلن الشيخ خالد بن علي آل خليفة وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف رئيس اللجنة العليا للإشراف على سلامة الانتخابات، الأحد، النتائج النهائية للانتخابات النيابية والبلدية في البحرين.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف رئيس اللجنة العليا للإشراف على سلامة الانتخابات، بمشاركة المدير التنفيذي للانتخابات المستشار نواف حمزة، عقب الانتهاء من إقفال صناديق الانتخابات بالجولة الثانية التي جرت أمس السبت في مختلف اللجان الفرعية والعامة.

وأشاد رئيس اللجنة العليا للإشراف على سلامة الانتخابات بمستوى المشاركة الشعبية في الجولة الثانية من الانتخابات النيابية والبلدية، حيث حققت أكبر عدد تصويت في الجولة الثانية في تاريخ الانتخابات في البحرين.

وأشار إلى المنافسة القوية في مختلف الدوائر التي شهدت جولة الإعادة، سواء النيابية أو البلدية، مستحضراً خطاب الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد في الدعوة لإجراء الانتخابات، حيث التأكيد على أن مملكة البحرين تشهد انطلاقة جديدة في مسار التطور الديمقراطي.

ونوه رئيس اللجنة العليا للإشراف على سلامة الانتخابات إلى البيئة القوية والصالحة للمنافسة بين المرشحين، والتي كانت أولى بوادرها الإقبال الكبير على الترشح، إضافة إلى الكثافة على التصويت من قبل عموم المواطنين.


وقال إن الانتخابات الحالية شهدت تغييرا كبيرا في التوجهات العامة، حيث أصبح الناخب هو محور العملية الأول، من حيث تقييم المرشح والاهتمام بشكل أكبر بمعايير الكفاءة بهدف اختيار المرشح الأجدر، وهذا الأمر كان واضحا وبشكل كبير من خلال وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

وأشار الشيخ خالد بن علي آل خليفة إلى 3 مميزات للانتخابات الحالية، أولها الحضور المتميز للمرأة البحرينية، والانفتاح الذي يتمتع به المجتمع البحريني تجاه وجود المرأة في السلطة التشريعية، وهذا يعكس الثقة الكبيرة بالمرأة والإقبال على التصويت لها.

وتابع أن الميزة الثانية كان وجود الدوائر المفتوحة، والتي شارك فيها كل أطياف المجتمع، وهو ترسيخ للعملية الديمقراطية بمشاركة كل الأطياف، أما الميزة الثالثة فكانت المشاركة الفعالة للشباب، حيث شكل حوالي 50% من الناخبين مع دخول ما يزيد عن 50 ألف شاب لممارسة حقهم الانتخابي للمرة الأولى، حيث شكلت الفئة العمرية من 20-30 سنة أكبر نسبة في المشاركة، أما بالنسبة للمرأة فكانت متقاربة مع مشاركة الرجل.

وأكد أن مشاركة الشباب تشكل حافزا نحو المستقبل، ومؤشرا على تجذر المسار الديمقراطي، الذي بدأ يتعاطى مع العملية الانتخابية كجزء مهم من مستقبله، وهو أحد المبشرات بمستقبل واعد وأكثر فعالية.

ورفعت اللجنة العليا للإشراف على سلامة الانتخابات ورؤساء اللجان الإشرافية خالص التهاني إلى الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد، وإلى الأمير خليفة بن سلمان آل خلفية رئيس الوزراء، وإلى الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وإلى شعب البحرين الوفي العزيز بنجاح الانتخابات النيابية والبلدية 2018، والتي بلغت نسبة المشاركة فيها ما يقارب 67% بالنسبة للانتخابات النيابية وما يقارب 70% للانتخابات البلدية.

وجرت جولة الإعادة على 54 مقعداً، بعدما أسفرت الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية والبلدية في البحرين، التي جرت السبت الماضي، عن حسم 16 مقعداً من إجمالي 70 بإعلان فوز المرشحين فيها من الجولة الأولى.

ويحظى البرلمان المقبل بسلطات تمكنه من محاسبة الحكومة، تشمل الحق في الموافقة على ميزانية الدولة، وبرنامج عمل الحكومة القادمة، تعزيزاً لنهج دولة القانون والمؤسسات.

تعليقات