سياسة

رئيس وزراء البحرين لولي العهد السعودي: الرياض والمنامة عائلة واحدة

الإثنين 2018.11.26 08:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 111قراءة
  • 0 تعليق
الأمير محمد بن سلمان والأمير خليفة بن سلمان آل خليفة

الأمير محمد بن سلمان والأمير خليفة بن سلمان آل خليفة

قام الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس وزراء البحرين، بزيارة الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وذلك بمقر إقامته بمملكة البحرين.

وعقد الجانبان مباحثات تناولت العلاقات التاريخية الأخوية الوطيدة التي تربط بين البلدين الشقيقين وما وصل إليه التعاون الثنائي بين البلدين من تطور ونماء في مختلف المجالات. 

وخلال المباحثات أكد رئيس الوزراء البحريني وولي العهد السعودي، أن مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية عائلة واحدة تجمعهما أواصر متينة وتشابك أسري ومواقف وتاريخ وتضحيات مشتركة شكلت عوامل وأساسا متينا للعلاقات التاريخية بينهما.

وقال إن كلا من السعودية والبحرين قد واجهتا تحديات كبيرة لكن كل تحد جعلهما أقوى مما كانا عليه، معربين عن رفضهما لأي ممارسات تستهدف التأثير على أمن المنطقة وشق صف وحدتها.

وأكد رئيس الوزراء البحريني، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء البحرينية الرسمية، أن ولي العهد السعودي قام بدور كبير لما يجسده بسياساته الناجحة من تجديد لرؤية عصرية طموحة، بينما أشار ولي العهد السعودي أن خادم الحرمين الشريفين يكن تقديرا كبيرا وخاصا للأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء.

وأعرب رئيس الوزراء البحريني عن بالغ الشكر والتقدير للمملكة العربية السعودية قيادة وحكومة على ما تحظى به مملكة البحرين من دعم ومساندة متميزة من المملكة العربية السعودية الشقيقة في ظل ما يربط بين البلدين الشقيقين من علاقات أخوية وتاريخية تحظى بكل الرعاية من الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

كما أكد الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، خلال المباحثات أن مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية ستظل كل منهما عضدا للآخر وسندا لبعضهما البعض، وأن نخب المحبة والأخوة بينهما يعلو يوما بعد يوم حتى وصل إلى هذا المستوى الرفيع.

ولفت إلى أن المملكة العربية السعودية اليوم بقيادة خادم الحرمين الشريفين هي السد المنيع للعرب والمسلمين، وأي استهداف لها هو استهداف للجميع وواجب أن يهبوا لدعمها فهي لم تتأخر يوما عن دعم أي دولة عربية أو إسلامية في أي موقف. 

 واستعرض الجانبان خلال المباحثات التطورات والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وأعرب الأمير محمد بن سلمان، عن شكره وتقديره لمواقف مملكة البحرين الداعمة للمملكة العربية السعودية الشقيقة وهي مواقف تعكس بصورة جلية عمق العلاقات الأخوية التاريخية التي تربط بين البلدين، متمنيا لمملكة البحرين المزيد من التقدم والرفعة.



تعليقات