سياسة

إضراب الأسرى الفلسطينيين.. تحذيرات من كارثة إنسانية

الإثنين 2017.5.22 12:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 599قراءة
  • 0 تعليق
اللجنة الإعلامية لإضراب الأسرى الفلسطينيين تحذر من كارثة إنسانية

أسرى فلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي

حذرت اللجنة الإعلامية لإضراب للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي من "كارثة إنسانية حقيقية" بعد تدهور الحالة الصحية للأسرى الفلسطينيين مع دخول إضرابهم عن الطعام اليوم الـ36 على التوالي، وامتناع عدد منهم عن شرب المياه.. وناشدت اللجنة المنظمات الإنسانية الدولية التدخل الفوري.

وتزامنا مع تحذيرات اللجنة الإعلامية لإضراب الحرية والكرامة شهدت محافظات الضفة الغربية إضرابا شاملا تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام.

ويواصل نحو 1600 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي، إضرابهم المفتوح عن الطعام في "معركة الحرية والكرامة"، للمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية في السجون، وإنهاء سياسة الاعتقال الإداري، والعزل الانفرادي، ومنع زيارات العائلات وعدم انتظامها، والإهمال الطبي.

وأشارت اللجنة الإعلامية لإضراب "الحرية والكرامة"، في بيان الاثنين، إلى أن إدارة مصلحة سجون الاحتلال تُمارس سياسة عزل الأسرى المضربين عن العالم الخارجي، وتضع العراقيل أمام حقّ أهالي المضربين والمؤسسات الحقوقية في الاطّلاع على أوضاعهم الصّحية، وأسماء وظروف من تمّ نقلهم إلى المشافي.


وناشدت الّلجنة المنبثقة عن هيئة شئون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني، الّلجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأطباء لحقوق الإنسان بالضغط على حكومة الاحتلال للحفاظ على حياة الأسرى المضربين ومنع كارثة حقيقية.

وأوضحت الّلجنة أن إدارة السجون كانت قد أقامت عيادات ميدانية داخل السّجون قبل بدء الإضراب، تفتقر لأدنى المعدّات الطّبية الأساسية التي تتناسب وحالة الخطورة الطارئة على حالات الأسرى المضربين، وتتمّ فيها مساومة الأسرى على تقديم العلاج لهم مقابل إنهائهم الإضراب، ويضع الأطباء في تلك العيادات أصنافاً متعددة من الأطعمة وتُعرض عليهم لابتزازهم، وذلك حسب شهادات موثّقة وردت عن عدد من الأسرى في عدد من السّجون.

وفي غضون ذلك، عم إضراب شامل، الاثنين، كافة محافظات الضفة الغربية، وأغلقت جميع المحال التجارية أبوابها، وتوقفت حركة السير والنقل العام وأغلقت كافة المؤسسات الرسمية والأهلية والمدارس وذلك استجابة لدعوة اللجنة الوطنية لدعم إضراب الأسرى، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

وشاركت القدس وأحياءها وبلداتها وأسواقها ومدارسها منذ ساعات صباح الاثنين، بفعالية في الإضراب الشامل والعام استجابة لنداء اللجنة المُساندة لمعركة الأمعاء الخاوية.


وبدأ نشطاء من مختلف القوى الوطنية منذ ساعات فجر بإغلاق معظم الشوارع الرئيسية والفرعية للأحياء والبلدات المقدسية بعوائق وسواتر ترابية وبإشعال إطاراتٍ مطاطية، في الوقت الذي برزت اعلانات في مختلف شوارع المدينة المقدسة تدعو إلى الإضراب العام.

وتزامن الإضراب الشامل في القدس مع إجراءات إسرائيلية غير مسبوقة في المدينة المقدسة، التي يستعد خلالها الاحتلال لاستقبال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.


تعليقات