صحة

دراسة: مستخلص حبة البركة يحد من الآثار السلبية لنيكوتين السجائر

الأربعاء 2018.12.26 04:18 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 164قراءة
  • 0 تعليق
حبة البركة - صورة أرشيفية

حبة البركة - صورة أرشيفية

توصل فريق بحثي مشترك بين المركز القومي للبحوث المصرية وكلية العلوم بجامعة المنيا في صعيد مصر، إلى فاعلية مستخلص حبة البركة "الثيموكينون" في التقليل من الآثار السلبية التي يحدثها نيكوتين السجائر.

وأثبتت الدراسة التي أجراها الفريق البحثي المكون من باحثي قسم الفسيولوجيا الطبية بالمركز القومي للبحوث الدكتور ياسر عشري خضراوي، والدكتورة كريمة الشامي والدكتور حسين جبريل صاوي، بالتعاون مع الدكتور مصطفى الفقي من كلية العلوم بجامعة المنيا، أن التعرض للنيكوتين يسبب حالة من الإجهاد التأكسدي في الدماغ، وانعكس ذلك على نتائج التحليل التي أظهرت زيادة في أكسدة الدهون ونشاط الإنزيمات الخاصة بالإجهاد التأكسدي.

وأكد التحليل تأثير النيكوتين على الحالة المزاجية، وهذا ربما يفسر الحالة العصبية التي يكون عليها المدخنون عند محاولات الإقلاع عن التدخين.

ووفق بيان صحفي صدر، الثلاثاء، عن المركز القومي للبحوث المصرية، وتلقت "العين الإخبارية" نسخة منه، فقد ساعد مستخلص حبة البركة "الثيموكينون" على منع معظم التغيرات الناجمة عن النيكوتين، وساعد في سرعة استعادة مستويات مقاييس الإجهاد التأكسدي إلى طبيعتها عند إيقاف التعرض للنيكوتين.

وأوضحت نتائج الدراسة أن التأثير البارز لـ"الثيموكينون" لوحظ أثناء فترة إيقاف التعرض للنيكوتين، إذ ساعد في عودة مستويات الموصلات العصبية إلى طبيعتها. 

وخلصت الدراسة إلى أن استخدام "الثيموكينون" أثناء التعرض للنيكوتين قد يساعد في الحد من الأضرار الناجمة عنه، وأيضا قد يساعد على سرعة التخلص من الآثار السلبية لإيقاف التعرض للنيكوتين، لذلك ينصح بتناول حبة البركة للمدخنين، مما قد يقلل من الآثار الضارة التي يتعرضون لها، ويساعدهم على سرعة الإقلاع عن التدخين.

تعليقات