سياسة

تنقل اليد العاملة بعد "بريكست" يثير خلافا داخل الحكومة البريطانية

الأحد 2017.7.30 04:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 461قراءة
  • 0 تعليق
مؤيدة لبقاء بريطانيا ضمن عضوية الاتحاد الأوروبي

مؤيدة لبقاء بريطانيا ضمن عضوية الاتحاد الأوروبي

ظهر انقسام داخل الحكومة البريطانية، الأحد، حول ملف بريكست، بعد خلاف بين وزير التجارة ليام فوكس ووزير المالية فيليب هاموند بشأن حرية تنقل اليد العاملة بعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. 

وقال فوكس، إن الحكومة لم تقر اتفاقا ينظم شؤون الهجرة في الفترة التي تلي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في مارس/آذار 2019. 

وفي وقت تمضي رئيسة الوزراء تيريزا ماي عطلة خارج البلاد، قال هاموند إنه كان هناك "موافقة واسعة" في الحكومة على فترة انتقالية تلي الخروج من الاتحاد، تمدد إجراءات حرية الحركة حتى 3 سنوات.

إلا أن فوكس صرح لصحيفة "صنداي تايمز" أنه "إذا كان حصل نقاش بشأن هذا الأمر، فأنا لم أكن حاضرا ولم أشارك في أي نقاش حول هذا الموضوع، ولم أبلّغ (احدا) موافقتي على أي شيء من هذا القبيل".

وقال فوكس إنه من خلال التصويت بنعم في الاستفتاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي في يونيو/حزيران 2016 "أكدنا أن السيطرة على حدودنا هي إحدى المقومات التي نريدها، ويبدو لي أن حرية التنقل غير المنظمة لا تتوافق مع ذلك القرار".


تعليقات