صحة

جراحة إعادة بناء الثدي تعيد الأمل إلى مريضات السرطان

الخميس 2018.10.11 09:40 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 143قراءة
  • 0 تعليق
إعادة بناء الثدي تعيد الأمل إلى مريضات السرطان

إعادة بناء الثدي تعيد الأمل إلى مريضات السرطان

أكدت دراسات عديدة أهمية جراحة بناء الثدي في تحسين مزاج النساء المصابات بالسرطان وإعادة ثقتهن بأنفسهن.

وقالت الدكتورة دورا إيفانجيليدو، استشارية جراحة تجميل الثدي في مستشفى كوزمسيرج بدبي، إن جراحة إعادة بناء الثدي تتيح لمريضات السرطان إمكانية استعادة الثدي مظهره الطبيعي، وتُعد من أهم الإجراءات التي تخفف من آثار جراحة بتر الثدي.

ويتم اللجوء إلى جراحة إعادة بناء الثدي، أو ما ما يُدعى أحياناً إعادة ترميم الثدي، عادة بعد الخضوع إلى جراحة استئصال الثدي، لتحسين شكل الثدي أو إعادة تشكيله، ويمكن إجراء الجراحة في مراحل لاحقة أيضاً من جراحة استئصال الثدي، إلا أن التوجه في الغرب حالياً نحو إجرائها وقت عملية استئصال الثدي، لمنح نتائج جمالية أفضل، وتعزيز نسبة رضا المريضات، وإزالة فترة الإحباط البدني والنفسي اللاحقة لجراحة بتر الثدي. فعند إجراء الجراحتين معاً، لن تستيقظ المريضة بعد الجراحة لتجد نفسها في حالة تشوه وبتر في الثدي.

وتشير الإحصائيات إلى أن 7 من بين كل 10 سيدات في المملكة المتحدة يخترن إجراء جراحة إعادة الترميم فوراً، وهذا ما يمكن إجراؤه في دبي أيضاً، بسبب وجود قانون إلزامي يجبر الأطباء على إعلام المرضى مسبقاً. 

وتُعتبر جراحة إعادة بناء الثدي باستخدام الغرسة أكثر أنواع جراحات ترميم الثدي شيوعاً واستخداماً حول العالم، وقالت الدكتورة دورا: "عند اختيار هذا النوع من الجراحة، يتم استخدام غرسات لإعادة بناء شكل الثدي المرتفع، ولكن يمكن استخدام الأنسجة من ذات المريضة بدلاً من الغرسات، وتُعتبر هذه الجراحة إجراءً روتينياً، حيث تستغرق عادة أقل من ساعة، تُضاف على فترة جراحة استئصال الثدي".

وتحرص الدكتورة دورا على إعلام السيدات حول خيارات جراحة إعادة الترميم، وتشدد على أهمية استشارة إخصائي جراحة تجميلية ذي خبرة في جراحات إعادة ترميم الثدي حالما يتم تشخيص سرطان الثدي.

ورغم توفر فرصة العلاج للشابات العربيات، فإن القليل منهن يدركن مدى إمكانية إجراء جراحة إعادة ترميم الثدي، والخيارات العديدة الأخرى المتاحة لهن. وأظهرت الأبحاث أن نحو 23% من السيدات يعرفن القائمة الواسعة من خيارات إعادة ترميم الثدي المتاحة لهن، و22% منهن على دراية بجودة النتائج المتوقعة من جراحة إعادة ترميم الثدي.

ونظراً لعدم دراية كثير من السيدات بالمعلومات والخيارات المتاحة خلال الصراع بعد جراحة بتر الثدي، جاءت مبادرة اليوم العالمي لجراحة إعادة ترميم الثدي لتوعية السيدات والعامة بخيارات إعادة ترميم الثدي، وأقيمت الدورة الأولى من هذه الفعالية في كندا عام 2011.

وتحرص الدكتورة دورا، التي شاركت بصفتها سفيرة في اليوم العالمي لجراحة إعادة ترميم الثدي في روما 2014، تحت رعاية السفارة الكندية، على ترويج الوعي بهذه الجراحة لدى السيدات في دولة الإمارات، ويأمل الأطباء العاملون في الدولة أن يتحول اليوم العالمي لإعادة ترميم الثدي إلى حدث سنوي يُحتفل به في دولة الإمارات أيضاً.

تعليقات