سياسة

بروكسل تستضيف مؤتمرا لتشكيل موقف أوروبي جديد تجاه انتهاكات إيران

الثلاثاء 2018.6.5 03:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 170قراءة
  • 0 تعليق
مرشد إيران علي خامنئي والرئيس الإيراني حسن روحاني - أرشيفية

مرشد إيران علي خامنئي والرئيس الإيراني حسن روحاني - أرشيفية

تشهد العاصمة البلجيكية بروكسل، اليوم الثلاثاء، عقد مؤتمر "دور إيران في شرق أوسط مضطرب.. هيكلة موقف أوروبي جديد"، الذي ينظمه مركز بروكسل للبحوث وحقوق الإنسان.

وسينعقد المؤتمر بمشاركة نخبة من السياسيين والخبراء في الشأن الأوروبي، وذلك بهدف تسليط الضوء على تجاوزات وانتهاكات إيران ودورها التخريبي ومصير الاتفاق النووي.


ويهدف المؤتمر إلى تشكيل موقف أوروبي جديد تجاه التجاوزات الإيرانية، ومنع طهران من امتلاك سلاح نووي يهدد أمن دول الجوار والسلم والأمن العالميين.

والمؤتمر هو الأول من نوعه، حيث يناقش تجاوزات وانتهاكات طهران، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، الشهر الماضي، وفرض عقوبات جديدة على نظام الملالي.


وستشارك نخبة سياسية في المؤتمر، ممثلة في السفير مارك أوتي المبعوث البلجيكي الخاص لسوريا والشرق الأوسط، والمستشار الرسمي لنائب رئيس وزراء بلجيكا ووزير الخارجية ديدييه ريندرز، الذي بدوره سيدير الجلسات، إلى جانب المتحدثين وهما: تونّي كيلام عضو لجنتي السياسات الخارجية والدفاع والأمن في البرلمان الأوروبي، وإيثان كوربان، مدير لجنة حلف الناتو البرلمانية ولجنة الأمن والدفاع في الحلف.

وتضم قائمة المتحدثين أيضا، نيكولاس سوران سفير فرنسا لدى الاتحاد الأوروبي، وجليل شرهاني السكرتير العام لحزب التضامن الديمقراطي الأحوازي، ومحمد بن حمو مدير المعهد المغربي للشؤون الاستراتيجية أستاذ العلوم السياسية في جامعة الرباط ورئيس منتدى أفريقيا للأمن، إضافة إلى رمضان أبو جزر مدير مركز بروكسل الدولي للبحوث وحقوق الإنسان.


ويناقش المؤتمر الذي ينعقد في مقر الاتحاد الأوروبي بالعاصمة البلجيكية، تجاوزات إيران ودورها الأساسي في التدخل في شؤون الدول والتي تزعزع استقرار الشرق الأوسط، من خلال الحروب بالوكالة التي تمارسها طهران بواسطة دعم المليشيات والخارجين عن الشرعية.

كما سيناقش المشاركون انتهاكات إيران فيما يتعلق بحقوق الإنسان في الداخل، والتي تتمثل في التمييز العنصري والعرقي، وقمع الناشطين والإخفاء القسري، والاعتداءات على الحريات المدنية وحقوق المرأة، فضلا عن الإعدامات.

ومن المنتظر أن يخرج المؤتمر بتوصيات من شأنها إحداث تغيير في الموقف الأوروبي الحالي تجاه القضايا المتعلقة بالاتفاق النووي والتجاوزات الأخرى لإيران خاصة فيما يتعلق بمنظومة حقوق الإنسان، والإعدام خارج القانون، والإخفاء القسري للمعارضين، وحقوق المرأة، والتمييز العنصري بخصوص الأقليات، فضلا عن سياسات طهران الهادفة لزعزعة استقرار دول الجوار.


تعليقات