تكنولوجيا

انطلاق "كابسات 2019" في دبي بمشاركة 15 ألف خبير

الإثنين 2019.3.11 09:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 142قراءة
  • 0 تعليق
شعار معرض كابسات

شعار معرض كابسات

تنطلق الثلاثاء، في مركز دبي التجاري العالمي، الدورة الـ25 من معرض "كابسات" المتخصص في قطاعات البث والإنتاج وتقديم المحتوى والإعلام الإلكتروني والأقمار الصناعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويشكّل المعرض الدولي للإعلام الرقمي واتصالات الأقمار الصناعية "كابسات"، الذي يستمر حتى 14 مارس/آذار الجاري، منصة عالمية لتبادل المعرفة والابتكارات في صناعة الترفيه والإعلام.

كما يشهد المعرض مناقشات حول المتغيرات التي تحفزها التقنيات المتطورة التي يطلق عليها المحللون اسم "كونفرجنس 3.0".

ويشهد هذا العصر الجديد من صناعة الترفيه إقبال عدة شركات على صناعة المحتوى بمجرد توفر التكنولوجيا والتوزيع لديها، حيث أصبحت هناك فروق واضحة بين وسائل الإعلام الرقمية والتقليدية.

يعقد المعرض هذا العام في دورته الـ25 بأجندة متجددة ومتطورة، تركز على التعامل مع المتغيرات على امتداد كامل سلسلة التوريد في صناعة الترفيه والإعلام، بما في ذلك صناعة المحتوى والإنتاج والأقمار الصناعية في مرحلة ما بعد الإنتاج، وخدمات البث عبر الإنترنت وألعاب الفيديو ووسائل الإعلام الرقمية.

ويتوقع أن يحضر دورة هذا العام أكثر من 15 ألف خبير في هذه الصناعة إقليمياً وعالمياً، حيث سيستفيدون من الأطروحات القيمة وأحدث الابتكارات التي سيشهدها الحدث، والتي ستسهم في تحفيز التغيير في صناعة الإعلام والترفيه.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يتوقع أن تصل إيرادات صناعة الإعلام الترفيهي إلى 2.4 تريليون دولار بحلول عام 2021، مدفوعة بموارد الإيرادات الجديدة التي تتحقق من خلال شركات الإنتاج والتوزيع ومنصات المحتوى بتقنيات "كونفرجنس 3.0"، والتي تعكف على تطوير نماذج أعمال جديدة تدر عائدات من الجيل المقبل من المستهلكين، من خلال توفير محتوى مخصص يناسب أذواقهم ويثري تجارب المشاركة لديهم.

وقالت "تريكسي لوه ميرماند"، نائب الرئيس الأول لإدارة الفعاليات والمعارض في مركز دبي التجاري العالمي، إن دورة هذا العام من معرض "كابسات" سوف تشكل منصة رئيسية ومتميزة عن أي دورة أخرى، إذ ستجمع شركات البث والإنتاج والتوزيع وصناعة المحتوى والمشترين على مستوى المنطقة والعالم.

وتابعت: إن ذلك يحدث في الوقت الذي تشهد صناعة الترفيه تغيراً بشكل متسارع أكثر مما كان متوقعاً، حيث سيجمع الحدث أحدث الابتكارات على صعيد المنتجات والتقنيات ونماذج الأعمال، والتي تشكّل هذا العصر الحديث.

ويعود هذا العام "مؤتمر المحتوى"، الذي يضم الشركات المتخصصة في الصناعة والمركز الرقمي، الذي سيركّز على خدمات بث محتوى الفيديو، وستجمع هاتان الفعاليتان خبراء الصناعة وأبرزهم قسورة الخطيب المؤسس المشارك لشبكة "يوتيرن"، و"رافائيل أنيشينو" الرئيس والمدير الإداري لشبكة "فياكوم انترناشونال ميديا الشرق الأوسط وأفريقيا"، والدكتور ناصر رفعت رئيس التكنولوجيا في شبكة تلفزيون "روتانا".

وستسهم ركيزة إنتاج المحتوى في "كابسات" بتعزيز معرفة الشركات والمؤسسات المتخصصة في إنتاج المحتوى بالتكنولوجيا والأدوات والمعدات التي ستزودهم بأحدث التقنيات بما يحفز جهود التحول في صناعة الإعلام والترفيه.

وفي الوقت الذي أصبح المحتوى يعتمد على العرض عبر أي شكل من أشكال الشاشات فإن القائمين على صناعة المحتوى يتعين عليهم أن تتوفر لديهم أحدث طرز الكاميرات وعدسات التصوير وتقنيات الإضاءة.

بالإضافة إلى ضرورة التركيز على التقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي والواقع المعزز (الافتراضي) والجيل الخامس، والتي ستصبح العمود الفقري لصناعة المحتوى في المستقبل القريب.

ويشهد المعرض هذا العام لأول مرة فعالية "فليكس أون 86"، التي يتم تنظيمها بالتعاون مع شركتي "مينا تي في" و"يوتيرن انترتينمنت"، حيث ستوفر طيفاً من المحتوى العربي والدولي، من خلال شاشات بث سينمائي مباشر.

وستخصص الفعالية لمشتري المحتوى من جميع أنحاء العالم، والذين يسعون إلى شراء أحدث محتوى تلفزيوني وسينمائي ورقمي، وستتضمن عرض مسلسلات درامية وأفلاماً وثائقية وعروضاً كوميدية ومحتوى ترفيهيا للأطفال ومسلسلات رسوم متحركة وغيرها الكثير، على أن تُعقد بعد ذلك جلسات حوارية مع القائمين على صناعة المحتوى.

كما ستشهد دورة هذا العام من معرض "كابسات" انطلاق النسخة الأولى لمعرض الألعاب الإلكترونية.

وتعد الألعاب الإلكترونية ظاهرة جديدة تجمع فئة اللاعبين المحترفين في مجال ألعاب الفيديو، لتشكّل بذلك فئة من اللاعبين المشاهير وتحلّ محلّ الألعاب التقليدية، وأصبحت لها شعبية كبيرة بين عشّاق هذا النوع من الألعاب، والذين يحرصون على الاحتشاد لمؤازرة لاعبيهم.

وتشير التوقعات إلى ارتفاع إيرادات شركات الرعاية والإعلان بهذا السوق الجديد لتصل إلى 1.5 مليار دولار سنوياً بحلول عام 2020.

وسيضم معرض الألعاب الإلكترونية في "كابسات" جميع ما يتعلق بهذا المجال، حيث يشكّل منصة ستضم أبرز 18 شخصية في الصناعة، حيث سيناقشون الموضوعات المتعلقة بهذا المجال الجديد الذي بات مصدراً يدرّ إيرادات كبيرة.

وتعود قمة "جي في إف ساتيلايت" مجدداً إلى معرض "كابسات"، حيث توفر فرصاً للتواصل والمناقشات المهمة حول حال ومستقبل الصناعة.

كما سيتيح برنامج الاجتماعات العالمي لـ"كابسات" منصة خاصة للعارضين والزوار المسجلين مسبقاً لتسهيل التواصل بينهم وبين كبار العاملين في هذه الصناعة.

وأعرب ماجد السويدي، مدير عام "مدينة دبي للاستوديوهات"، عن سعادته بالمشاركة في المعرض الدولي للإعلام الرقمي واتصالات الأقمار الصناعية "كابسات"، وتقديم الدعم لهذا المعرض الذي يسلط الضوء على أحدث الابتكارات والتقنيات المستخدمة في قطاعات الإعلام والبث والترفيه.

وأشار إلى أن مشاركة "مدينة دبي للاستديوهات" تهدف إلى استعراض أحدث صالات التسجيل واستوديوهات التصوير الفريدة من نوعها التي تدعم مجموعة المواهب المتنامية في المنطقة من خلال مبادرات عديدة، مثل "سيني مينا"، متوقعا مستوى عالياً من المشاركة في معرض هذا العام.

تعليقات