سياسة

القاهرة تحتضن اجتماعا ثلاثيا لدول الجوار الليبي مارس المقبل

الأربعاء 2019.2.27 04:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 388قراءة
  • 0 تعليق
وزراء خارجية مصر وتونس والجزائر عقب اجتماع ثلاثي حول ليبيا- أرشيفية

وزراء خارجية مصر وتونس والجزائر عقب اجتماع ثلاثي حول ليبيا- أرشيفية

تحتضن العاصمة المصرية القاهرة مطلع مارس/آذار المقبل اجتماعا ثلاثيا يضم مصر وتونس والجزائر لدراسة تطورات الأوضاع في ليبيا.

وأكد وزير الخارجية الجزائري عبدالقادر مساهل أن الاجتماع سيتطرق إلى تطورات الأحداث الجارية في ليبيا خلال الفترة الأخيرة. 

وأوضح مساهل في تصريح صحفي للقناة الجزائرية الثالثة الناطقة باللغة الفرنسية أن الاجتماع يأتي ضمن الجهود المتواصلة من أجل لم شمل الفرقاء الليبيين وإعادة بناء الدولة الليبية، مشيرا إلى أنه لا توجد مبادرة جزائرية لحل الأزمة، وأن تحديد مستقبل البلاد يقع على عاتق الشعب الليبي.

ودعا وزير الخارجية الجزائري إلى أهمية إيجاد حلول للأزمة الليبية "بعيدا عن التدخلات والأسلحة بل إنه يتعين تشجيع الحوار السياسي بين أبناء الشعب الليبي".

وأكد مساهل أن العمل العسكري في ليبيا "ليس حلا"، وأن الحل "يتم من خلال الحوار بين الليبيين والجميع اليوم موافق على فكرة الحوار".


كانت دول جوار ليبيا قد عقدت اجتماعا، نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لبحث آلية ورؤية لحل الأزمة الليبية سياسيا، مؤكدين ترحيبهم بكل المبادرات التي سعت لتحقيق الوحدة الوطنية وإيجاد مخرج للأزمة بما في ذلك جهود توحيد المؤسسة العسكرية.

وشدد المجتمعون خلال البيان الختامي الصادر عن اجتماعهم في الخرطوم نوفمبر/تشرين الثاني 2018 على الحفاظ على وحدة وسيادة ليبيا وأراضيها، ورفض كل تدخل خارجي في الشؤون الداخلية للبلاد.

كما شدد البيان الختامي على ضرورة احترام الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات 17 ديسمبر/كانون الأول 2015 باعتباره إطارا لحل الأزمة والدفع نحو تطبيقه بواسطة الليبيين أنفسهم على أساس التمسك بالخيار السياسي.

واتفق المجتمعون على تكريس مبدأ التوافق دون إقصاء أو تهميش والالتزام بالحوار الشامل وإعطاء الأولوية للمصالحة الوطنية ورفض أي حلول عسكرية.


كما اتفقوا على تشجيع الحوار بين الليبيين أنفسهم، وإيلاء موضوع الجنوب أهمية قصوى والدعوة إلى تكثيف التنسيق الفعلي بين الدول الإقليمية في إطار محاربة الإرهاب والعنف والأنشطة الإجرامية.

وشددوا على أهمية الالتفات إلى خطورة الوضع في جنوب ليبيا، مشيدين بالجهود التي تقوم بها مصر، الجزائر، تونس، في إطار المبادرة الثلاثية وكذلك جهود الرباعية بين السودان وليبيا وتشاد والنيجر من أجل تأمين الحدود المشتركة مع ليبيا.

وأكدوا دعمهم للجهود والآليات المنشأة على أساس الاتفاق الرباعي حول أمن الحدود المشتركة بينها الموقع بتاريخ 31 مايو/أيار 2018 بالعاصمة التشادية أنجمينا.

تعليقات