الذكاء الاصطناعي

أول مأوى للقطط الضالة بتقنية الذكاء الاصطناعي

الثلاثاء 2019.2.12 04:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 72قراءة
  • 0 تعليق
شعار شركة بايدو أكبر محرك بحث في الصين

شعار شركة بايدو أكبر محرك بحث في الصين

ابتكرت شركة صينية أول مأوى ذكاء اصطناعي في العالم للقطط الضالة، يتيح بيتا دافئا لها يحتوي على ماء وطعام بوفرة، ويمكنه تحديد 174 نوعا من القطط وأمراضها الشائعة بتقنية الذكاء الاصطناعي.

وصمم وان شي، مهندس حواسيب في "بايدو"، أكبر محرك بحث في الصين ومن محبي القطط، أول مأوى ذكاء اصطناعي في العالم للقطط الضالة بالعاصمة بكين، يمكنه التحقق من اقتراب قطة وفتح الباب لها، بمساعدة كاميرا ذكية.


ومع التحكم الذكي في درجة الحرارة والرطوبة ونظام تهوية، يوفر المأوى المزود بتقنية الذكاء الاصطناعي مكانا مريحا للقطط الضالة؛ إذ يوفر الهواء النقي ودرجة حرارة ثابتة تبلغ 27 درجة مئوية، وهي درجة الحرارة المثالية للقطط، كما تُوفر كمية كبيرة من طعام القطط والمياه في الملجأ، إذ يعيد المتطوعون ملء الأطباق باستمرار.

وبصفته أحد محبي الحيوانات، جمع وان، بمساعدة متطوعي حماية الحيوان، البيانات للتعرف على القطط الضالة، واكتشف أن العديد منها تعيش في المتوسط ما لا يزيد على عامين، بسبب عدم وجود علاج للأمراض الشائعة.

وقال المهندس إنه في البداية أراد فقط توفير مكان دافئ لها في الشتاء، مع طعام وماء غير متجمد.


وتبدو الملاجئ للقطط خارج نطاق اهتمامات بايدو، قالت الشركة إن الفكرة جاءت لموظف واحد، الذي كشف عن قطة صغيرة مختبئة في سيارته خلال فصل شتاء 2018، وبدأ بالتعاطف مع القطط الضالة، ثم انزوى في المنزل لتطوير البرمجيات والعمل على حل ممكن باستخدام أدوات من فريق AI في بايدو.

وباستخدام أداة دون رمز خاصة بشركة بايدو تدعى "إيزي دي إل"، فإن الملجأ قادر على اكتشاف الأمراض والظروف الشائعة لدى القطط، مثل التهاب اللثة، وفيروس الهربس، ومشاكل الجلد. ويمكنه أيضا معرفة ما إذا كانت القطة قد تم تعقيمها. وترسل هذه البيانات إلى المتطوعين القريبين الذين يمكنهم تقديم مساعدة أفضل لهذه القطط المحتاجة.

وتعج شوارع الصين بنحو 40 ألفا من القطط، ورغم الرعاية والمساعدة التي يقدمها محبو القطط والمتطوعون، فإن القطط لا تزال تواجه تحديات مثل نقص الطعام والماء ورداءة الطقس، خاصة في فصل الشتاء، إذ أظهرت البيانات أن 4 قطط ضالة فقط من أصل 10 تتمكن من البقاء على قيد الحياة في فصل الشتاء البارد.

تعليقات