اقتصاد

"المركزي التركي" يخاطر بالقطاع المصرفي لإنقاذ الليرة

الإثنين 2018.8.13 12:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 209قراءة
  • 0 تعليق
الليرة التركية تواجه الأسوأ

الليرة التركية تواجه الأسوأ

قال البنك المركزي التركي، اليوم الإثنين، إنه اتخذ مجموعة من الخطوات والتدابير الاقتصادية للقطاع المصرفي، في محاولة لتصحيح مسار الليرة التركية المنهار.

وجاء، في بيان صادر عن البنك المركزي اطلعت عليه "العين الإخبارية"، أن الخطوات التي اتخذها البنك، ستزيد مرونة السيولة في القطاع المصرفي التركي.

إلا أن التدابير المتخذة، تزيد من مخاطر العمل المصرفي في تركيا، وترفع من إمكانية انهيار أسرع للعملة التركية في حال فشل البنك المركزي في استعادة الاستقرار للعملة.

ومن بين القرارات المتخذة اليوم، على سبيل المثال، تخفيض نسب متطلبات احتياطي الليرة التركية بمقدار 250 نقطة أساس، لفترات الاستحقاق (ليلة، أسبوع، شهر، 3 أشهر، عام وأكثر).

وتعني هذه الخطوة أن المخاطر ستزداد على العملة التركية والنظام المصرفي في البلاد، في حال استمرار هبوط العملة، وتوجه المتعاملين للحصول على ودائعهم.

ومن بين الإجراءات أيضا، السماح للبنوك بوضع قيمة احتياطات مقابلة لـ"الليرة" التركية، بعملة اليورو الأوروبي، إلى جانب الدولار الأمريكي الشحيح.

وتراجعت وفرة الدولار الأمريكي في الأسوق المحلية، منذ تعاملات الأسبوع الماضي، مع ارتفاع الطلب عليه من جانب المواطنين والشركات والمستوردين.

وتراجعت الليرة التركية في بداية تعاملات، اليوم الإثنين، إلى 7.2 ليرة لكل دولار واحد، فيما تسجل الشاشة تذبذبا حادا مع الأخبار القادمة من البنك المركزي التركي.

ومنذ مطلع 2018، فقدت الليرة التركية ما نسبته 92% من قيمتها أمام الدولار الأمريكي، نزولا من 3.75 ليرة لكل دولار، في مطلع تداولات العام الجاري.

تعليقات