اقتصاد

42 % تراجع ليرة تركيا منذ تنصيب صهر أردوغان وزيرا للخزانة

الأحد 2018.8.12 01:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1341قراءة
  • 0 تعليق
أردوغان وصهره

أردوغان وصهره

تراجعت الليرة التركية بنسبة 42% منذ تولي "بيرات البيرق"، صهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، منصب وزير الخزانة والمالية في الحكومة الجديدة.

كان أردوغان، أعلن عن تنصيب صهره لمنصب وزير الخزانة والمالية التركية، في 9 يوليو/ تموز الماضي، أي قبل نحو 32 يوما.

وهبطت الليرة التركية منذ 9 يوليو 2018، من 4.52 ليرة لكل دولار واحد، إلى حدود 6.416 ليرة لكل دولار في ختام تعاملات الجمعة الماضية.

والجمعة الماضية، قال "البيرق" في تصريحات صحفية له، إن بلاده ستباشر تنفيذ خطة اقتصادية جديدة، بعد انهيار حاد في سعر الليرة، وفرض عقوبات اقتصادية على أنقرة.

وواجه أردوغان انتقادات حادة محلية، على قرار تعيين صهره في منصب مالي واقتصادي حساس، في وقت تقول فيه السلطات إنها تحارب الفساد في مؤسساتها الحكومية والخاصة.


وتعود يوم غد الإثنين، البورصات العالمية لفتح أبوابها، وسط توقعات بهبوط أكبر في سعر صرف العملة المحلية، مقابل النقد الأجنبي.

والشهر الماضي، فشلت وعود ألبيرق، في تبديد مخاوف المستثمرين من غموض مستقبل الاقتصاد الذي يعاني عجزا تجاريا كبيرا. 

وقال ألبيرق الشهر الماضي، إن تركيا تواصل المضي على مسار النمو الاقتصاد القوي، وإن الأسس التي يستند إليها اقتصادها قوية.

ألبيرق متزوج من إسراء أردوغان، الابنة البكر للرئيس التركي، ويبلغ من العمر 40 عاما ويتولى منذ 2015 وزارة الطاقة، وشهدت مسيرته صعودا قويا في السنوات الأخيرة.

تعليقات