سياسة

الصين: رئيس الإنتربول قيد التحقيق بسبب "خروقات محتملة للقوانين"

الأحد 2018.10.7 09:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 197قراءة
  • 0 تعليق
رئيس الإنتربول مينج هونج وي

رئيس الإنتربول مينج هونج وي

كشفت لجنة الانضباط والتفتيش المركزي في الحزب الشيوعي الحاكم في الصين، الأحد، لأول مرة، عن مصير رئيس منظمة الشرطة الدولية (الإنتربول) المفقود، مينج هونج وي.

وقال الحزب في جملة مقتضبة: "نائب وزير الأمن العام مينج هونج وي قيد التحقيق أمام لجنة الإشراف الوطنية بسبب خروقات محتملة للقوانين". 

كانت زوجة رئيس الإنتربول قالت إن زوجها أرسل لها صورة لسكين قبل اختفائه خلال رحلته إلى وطنهما الأصلي الصين.

ونقلت وكالة عن الزوجة في أول تصريح علني لها في أعقاب الاختفاء الغامض، أنها تعتقد أن السكينة رسالة من زوجها يحاول فيها إخبارها بأنه في خطر. 

وأضافت للصحفيين في مدينة ليون الفرنسية (مقرر الإنتربول)، أنها لم تستطع التواصل معه منذ تلك الرسالة التي وصلتها يوم 25 من سبتمبر/أيلول الماضي. 

وذكرت أن آخر رسالة لزوجها كانت قبل الصورة بأربع دقائق، وقال لها فيها "انتظري اتصالا مني". 

ويقود مينج، باعتباره رئيسا للإنتربول، اللجنة التنفيذية، التي تقرر السياسة العامة وتعطي التوجيهات للمنظمة، وتنتهي دورة بقائه في المنصب عام 2020.

واختير مينج هونج وي رئيسا للإنتربول في نوفمبر/تشرين الثاني 2016، ولديه 40 عاما من الخبرة في مجال العدالة الجنائية والشرطة في الصين، خصوصا في مجالات مكافحة المخدرات ومكافحة الإرهاب ومراقبة الحدود، وفقا للإنتربول.

وكان الرجل، صاحب 64 عاما، وزيرا للأمن العام في الصين، وهو مسؤول بارز في الحزب الشيوعي الصيني. 

وفتحت فرنسا تحقيقا يوم الجمعة في اختفاء مينج، بعدما فقدت عائلته الاتصال به. 

يذكر أن "الإنتربول" كان قد طالب السلطات الصينية بالكشف عن مصير رئيسه المختفي، السبت، وذلك إنفاذاً للقانون.

تعليقات