الذكاء الاصطناعي

تقرير أمريكي: الصين تتصدر السباق العالمي لبناء المدن الذكية

الخميس 2019.1.3 09:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1348قراءة
  • 0 تعليق
الصين تتصدر السباق العالمي في خلق مدن ذكية - أرشيفية

الصين تتصدر السباق العالمي في خلق مدن ذكية - أرشيفية

تملك الصين أكبر عدد من المشاريع التجريبية للمدن الذكية في العالم، إذ تسعى لتحقيق تقدم في السباق العالمي تجاه بناء مجتمع ذكي يعتمد على البيانات.

ونقلت صحيفة "تشاينا ديلي" الصينية، الأربعاء، عن تقرير صدر مؤخرا عن شركة ديلويت الأمريكية للاستشارات، أن "الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، لديها أكثر من 500 مشروع تجريبي للمدن الذكية جاهز أو قيد الإنشاء، ما يمثل نصف إجمالي الإنتاج العالمي".

وقال التقرير إن "الرقم أعلى بكثير من الرقم في أوروبا، التي تحتل المركز الثاني، بنحو 90 مشروعًا من هذا القبيل قيد التنفيذ أو المخطط لها".

وحسب الشركة، "تقود أوروبا والولايات المتحدة العالم من حيث التوسع العمراني، بفضل مزايا المحرك الأول، أما في آسيا، وتحديدا في الصين، روجت الحكومة لاستراتيجيتها التحضرية لسنوات، ما ساعد البلاد على تحقيق أعلى نمو حضاري، إضافة إلى مساحة واسعة للتنمية في المستقبل".

وعرف العالم مفهوم "المدينة الذكية" بعد خلق التحضر السريع سلسلة من التحديات في مجالات عدة، تشمل النقل والحفاظ على المياه والاتصالات والتخلص من النفايات والتلوث.

وللتعامل مع مثل هذه المشكلات، فإن المسؤولين الحكوميين يعملون على الاستفادة من أحدث التقنيات مثل الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، والبيانات الضخمة والحوسبة السحابية، حسبما ذكرت الصحيفة.

وقال ما جيونجلين، شريك بارز في شركة ديلويت: "تعد الصين واحدة من أكثر الدول نشاطًا في العالم فيما يتعلق ببناء المدن الذكية، ومع تقدم الإدارة الحضرية وزيادة التركيز على أساليب معيشة الناس وعملهم تدخل المدن الذكية مرحلة جديدة من التطوير قريبا".

في عام 2011، ضُمنت مبادرات المدن الذكية في الخطة الخمسية الثانية عشرة (2011-15) للصين، وبعد عام واحد أطلق أول مشاريع تجريبية.

ومنذ ذلك الحين، اتبعت أكثر من 500 مدينة صينية طريق تطوير المدينة الذكية، بقيمة استثمار مجمعة بلغت نحو  1 تريليون يوان، أي (145 مليار دولار).

في العام الماضي، حددت وزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية 4 شركات للتكنولوجيا، هي: بايدو، ومجموعة علي بابا القابضة المحدودة، وشركة تينسنت القابضة المحدودة، وiFlyTek؛ لتصبح "فريقا وطنيا" وتعزز تطوير تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في البلاد.

وأطلقت مجموعة علي بابا "نظام دماغ المدينة"، وفُعّل للمرة الأولى في سبتمبر/أيلول 2016 في حي شياوشان من مدينة هانجتشو الصينية، المدينة التي تحتضن المقر الرئيسي للمجموعة.

وحقق النظام نتائج ملحوظة منذ تشغيله، إذ ساعد على توفير التحليلات الفورية والتنسيق الذكي، وسهل التنقل السريع لأكثر من 9 ملايين شخص مقيم بشكل دائم في هانجتشو.

تعليقات