اقتصاد

الصين تستورد سلعا بقيمة 30 تريليون دولار خلال 15 عاما

الإثنين 2018.11.5 04:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 217قراءة
  • 0 تعليق
معرض الصين الدولي للواردات

معرض الصين الدولي للواردات

تعهد الرئيس الصيني شي جين بينغ، الاثنين، بخفض الرسوم الجمركية وفتح أسواق بلاده أكثر وزيادة الواردات وذلك في مستهل معرض تجاري يهدف لإظهار حسن نوايا بكين وسط خلافات متزايدة مع الولايات المتحدة ودول أخرى.

وفي كلمته الافتتاحية خلال فاعليات افتتاح الدورة الأولى لمعرض الصين الدولي للواردات، قال شي إن وعد الصين بشراء المزيد من المنتجات والخدمات من الخارج "ليس إجراءً مؤقتًا ولكن سيستمر على المدى الطويل وأن المعرض سيصبح حدثًا سنويًا.

وحسب وكالة رويترز "قال الرئيس الصيني إنه يتوقع أن تستورد بلاده سلعا بقيمة 30 تريليون دولار وخدمات بعشرة تريليونات دولار في الخمسة عشر عاما المقبلة"

وأكد على أن بكين  ستتعامل مع الشركات الأجنبية بصورة عادلة.

وفي الوقت الحالي، لا يزال اقتصاد الصين مستقرًا بشكل عام ويحرز تقدمًا جيدًا، حسبما قال شي، مستشهدا بالبيانات بما في ذلك نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 6.7٪ في الأرباع الثلاثة الأولى من عام 2018، مؤكداً على أنه بالمقارنة مع الاقتصادات الرئيسية الأخرى، لا تزال الصين تحتل المرتبة الأولى في العالم من حيث نمو الناتج المحلي الإجمالي.

وكانت قد استوردت الصين 1.84 تريليون دولار من البضائع في عام 2017، بزيادة 16 %، أو ما يعادل 255 مليار دولار، عن العام السابق. من هذا المجموع، استوردت الصين نحو 130 مليار دولار من البضائع من الولايات المتحدة.

 وقال إن المعرض "مبادرة صينية مهمة لفتح السوق على مصراعيه أمام العالم".

وتابع أن المعرض يظهر رغبة الصين في دعم التجارة الحرة في العالم مضيفا أن الدول ينبغي أن تعارض الحماية التجارية دون أن يذكر الولايات المتحدة.

وقال "التعددية ونظام التجارة الحرة يتعرضان لهجوم وثمة عوامل عديدة تقود لعدم الاستقرار والضبابية والمخاطر، والعقبات تزيد".

يشارك في المعرض رؤساء دول وحكومات من 17 دولة مثل روسيا وباكستان وجزر كوك لكن ليس من أي دولة غربية كبرى. ويشارك وزراء من عدة دول لكن لن يحضر أي مسؤول كبير من الولايات المتحدة.

ويضم المعرض عارضين من نحو 140 دولة ومنطقة من بينهم 404 عارضين من اليابان، وهم الأكثر عددا. وسيأتي نحو 136 عارضا من الولايات المتحدة من بينهم جوجل ودل وفورد وجنرال إلكتريك.


تعليقات