سياسة

5 ابتكارات عسكرية صينية تهدد التفوق الأمريكي

الثلاثاء 2018.2.20 07:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1156قراءة
  • 0 تعليق
الجيش الصيني يسعى إلى تطوير أسلحة متقدمة

الجيش الصيني يسعى إلى تطوير أسلحة متقدمة

يسعى الجيش الصيني إلى تطوير أسلحة متقدمة تحقق له مزيدا من التفوق والتوازن في إطار سباق التسلح العالمي، والقدرة على منافسة القوى العظمى؛ لا سيما الولايات المتحدة التي تنتشر قواتها في أنحاء العالم. 

وخلال العام الماضي، أطلقت الدولة التي اخترعت البارود، مجموعة من الأسلحة التكنولوجية الفائقة التي يقول بعض الخبراء إنها ربما تهدد التفوق العالمي للولايات المتحدة.

في السياق، قالت إلسا ب. كانيا، الباحثة في "مركز الأمن الأمريكي الجديد"، وهو مؤسسة بحثية مقرها واشنطن، إن الولايات المتحدة لم تعد تمتلك هيمنة عسكرية وتقنية واضحة، وأن الصين تظهر بسرعة كقوة عظمى محتملة في مجال العلوم والتكنولوجيا".

وأضافت أن جيش التحرير الشعبي الصيني "ربما يتجاوز الولايات المتحدة في جبهات جديدة للقوة العسكرية"، في حين يستبعد آخرون فكرة أن الصين قد تتفوق قريبا على الولايات المتحدة في القوة العسكرية.

وأشارت إلى أن القوات المسلحة الصينية يمكنها أيضا استخدام الذكاء الاصطناعي؛ لمساعدتها على اتخاذ قرارات أفضل في ميدان المعركة.

وتشمل الابتكارات الصينية 5 أسلحة لافتة للنظر: 

1- المدفع الكهرومغناطيسي

المدفع الكهرومغناطيسي

في وقت سابق من هذا الشهر، ظهرت صور تبين ما يعتقد بعض الخبراء أنه مدفع كهرومغناطيسي محمول على متن سفينة، ونقلت وسائل إعلام رسمية عن تشنغ شورين المحلل العسكري الصيني قوله إنه يعد إنجازا هندسيا "ذا أهمية تاريخية".

وبخلاف المتفجرات، يستخدم المدفع طاقة كهرومغناطيسية قوية لإطلاق القذائف على بعد 100 ميل بحري (115 ميلا) أسرع 7 مرات من سرعة الصوت، وهذا يقزم نطاق وسرعة البنادق التقليدية، التي تصل ذخيرتها إلى فقط 10 إلى 20 ميلا بحريا.

واختبرت الولايات المتحدة تكنولوجيا مماثلة، ولكنها لم تكن في البحر، وإذا تأكد ذلك فإن البديل الصيني سيكون أول مرة يتم فيها نشر مثل هذا السلاح في البحر.

2- السفن الحربية فائقة التكنولوجيا

 السفن الحربية

ربما تمثل نقطة الانطلاق المحتملة بين الصين والولايات المتحدة بحر الصين الجنوبي، ويبدو أن مجموعة المطالبات الإقليمية المتداخلة في المنطقة الغنية بالطاقة لم تمنع بكين من بناء منشآت عسكرية على الجزر الصغيرة والشعاب المرجانية.

وتزامن ذلك مع قيام الصين بتحسينات جدية لقدراتها البحرية، حيث أطلقت الصيف الماضي، سفينتها العسكرية الحديثة، من طراز"055".

ومن المتوقع أن تدخل المدمرة الشبح التي يبلغ وزنها 12 ألف طن، والمسلحة بالصواريخ الموجهة الخدمة على نحو كامل هذا العام، وهي مصممة لتكون مضادة للطائرات، والصواريخ، والسفن والغواصات، ومن المتوقع أن تلعب دورا أساسيا في تشكيلات معركة حاملات الطائرات الصينية في المستقبل.

3- الطائرات المقاتلة

الطائرات المقاتلة

أعلنت الصين الأسبوع الماضي أن طائرة "تشنجدو جى 20"، وهي أول طائرة شبح محلية الصنع يطلق عليها اسم النسر الأسود دخلت الخدمة القتالية، لتكسر احتكار الولايات المتحدة وحلفائها في منطقة آسيا المحيط الهادي للمقاتلات الشبح.

والطائرة التي من المتوقع أن تتصدى لنظيراتها الأمريكية طراز "إف-22" و"إف-35"، هي مقاتلة من الجيل الخامس التي يمكن أن تصيب أهدافا تبعد 120 ميلا (200 كيلومتر) وتوجيه ضربات دقيقة.

4- المركبة المنزلقة فائقة السرعة (الأسرع من الصوت)

المركبة المنزلقة

في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أجرت الصين أول اختبارات لما وصفته بـ"المركبة المنزلقة فائقة السرعة"، وأطلقت عليها اسم "دي إف-17"، وفقا لموقع "ذا ديبلومات"، وهي مجلة على الإنترنت تغطي منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

ويختلف هذا السلاح متوسط المدى عن الصواريخ الباليستية العادية بقدرته على الانزلاق إلى الأرض على مسار مراوغ وأكثر بطئا لمراوغة رادار أنظمة الدفاع الصاروخية الأمريكية المدعمة بالرادار.

ولا يُعتقد أن الولايات المتحدة ولا روسيا قد اختبر هذا النوع من التكنولوجيا، ولكن كلا منهما يسعى إلى تطويرها.

5- الذكاء الاصطناعي


أعلن باحثون صينيون عن خطط لرفع مستوى الغواصات النووية للبلاد باستخدام الذكاء الاصطناعي، وهو ما يشير إلى الجهود المبذولة للاستفادة من الاستخدامات العسكرية للذكاء الاصطناعي.

وكشفت الصين النقاب عن خطة طموحة في يوليو/تموز الماضي "لقيادة العالم" في هذا المجال؛ بهدف خلق صناعة ذكاء اصطناعي بقيمة 150 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2030.

وفي الشهر نفسه، أطلقت شركة مملوكة للدولة بنجاح 119 طائرة بدون طيار قامت بعمل تشكيلات في السماء.


تعليقات