مجتمع

الكنائس والمعابد في الإمارات.. مرآة لثقافة التسامح

الثلاثاء 2019.2.5 12:05 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 315قراءة
  • 0 تعليق
البابا فرنسيس لدى استقباله في قصر الرئاسة بأبوظبي

البابا فرنسيس لدى استقباله في قصر الرئاسة بأبوظبي

ينعم معتنقو الديانات المختلفة على أرض دولة الإمارات بحياة آمنة، في مجتمع منفتح ومتقبل للآخر، وبيئة تفخر بالتسامح والعيش المشترك. 

ومنذ قيام الإمارات، حرصت الحكومة على إرساء دعائم الإخاء والتقارب مع الأديان الأخرى، بما يتيح لمعتنقيها بممارسة شعائرهم بأمن وسلام، فافتتحت الكنائس والمعابد، ووطدت العلاقات مع الزعامات الروحية للأديان كافة، بما يُقوي روابط المجتمع ويُعزز أمنه واستقراره. 

وللتسامح الديني جذور عريقة في الإمارات، بداية من توجيهات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بالحفاظ على دير مسيحي بالإمارات يعود إلى 1400 عام، الذي اكتُشف عام 1992 في جزيرة صير بني ياس، ليضع بذلك أسس العيش المشترك ويرسخ مبادئه.

ففي الإمارات عدد من الكنائس تتوزع في أبوظبي والشارقة ودبي والعين، حيث يعيش قرابة نصف مليون مسيحي معظمهم من الكاثوليك، إضافة إلى الطائفة الإنجليكانية والبروتستانت والأقباط الأرثوذكس. 

وتحتضن أبوظبي وحدها ما يزيد على 4 كنائس، منها كاتدرائية القديس إلياس، والكنيسة الأرمنية، والكنيسة الإنجيلية، إضافة إلى كنيسة القديسة ماري، وكنيسة العين الإنجيلية في العين.

أما في دبي، فتوجد كنيسة القديس فرانسيس الكاثوليكية، وكنيسة الشهيد العظيم مارمينا في جبل علي، إضافة إلى الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية، والكنيسة المعمدانية.

وفي الشارقة، تم بنا‍ء الكنيسة الأرثوذكسية الروسية عام 2007، على قطعة أرض ممنوحة من الإمارة، تصل مساحتها إلى أكثر من 2000 متر مربع، بتكلفة 30 مليون درهم.

والروم الأرثوذكس يمثلون عدداً من أبناء الجاليات الروسية والأوكرانية وروسيا البيضاء وكازاخستان وأوزبكستان ومولدوفيا ورومانيا وبلغاريا وصربي، وكذلك تحتضن إمارة الشارقة كنيسة القديس ميخائيل للكاثوليك، ويقدر عدد أتباعها بـ50 ألف شخص.

وإلى جانب الكنائس، تم بناء معبد هندوسي عام 2016 في منطقة الوثبة في أبوظبي، على مساحة 20 ألف متر مربع، تبرعت بها حكومة الإمارات وخصصتها لإنشاء أكبر معبد هندوسي في الإمارات، تلبية لاحتياجات مئات الآلاف من معتنقي الديانة الهندوسية الذين اضطروا يوماً لقطع عشرات كيلومترات للوصول لأقرب معبد، حيث تحتضن دبي معبدين هندوسيين وآخر سيخي. 

تعليقات