سياسة

منظمة تونسية تقاضي يوسف الشاهد بتهمة "الفساد"

الأربعاء 2019.1.9 02:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 379قراءة
  • 0 تعليق
 رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد -أرشيفية

رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد -أرشيفية

قدمت منظمة تونسية مستقلة، شكوى إلى محكمة البداية في العاصمة، تتهم فيها رئيس الحكومة يوسف الشاهد بـ "الفساد".

وقالت منظمة (أنا يقظ)، إنها تقدمت بشكوى للقضاء "ضد رئيس الحكومة يوسف الشاهد وكل من سيكشف عنه البحث، من أجل استغلال صفته لاستخلاص فائدة لغيره دون وجه حق، تحت طائلة الفصل 96 وما بعده من المجلة الجزائية (القانون الجزائي) والذي يعاقب بموجبه كل من أسند منفعة لغيره بمقتضى وظيفته".

وبحسب بيان للمنظمة، اطلعت عليه "العين الإخبارية"، فإن الشاهد استغل صفته؛ لرفع التجميد عن ممتلكات وأموال رجل الأعمال التونسي مروان المبروك -دون غيره- بدول الاتحاد الأوروبي.

 وأضاف البيان أن تدخل الشاهد جاء رغم "صدور أحكام قضائية ضد المبروك بتونس في 12 يوليو/تموز 2018 وفي لوكسمبورغ بتاريخ 15 نوفمبر/تشرين ثان 2018".

واعتبرت المنظمة "خطوة الشاهد وعدم امتثاله لواجب النزاهة، من خلال استغلال نفوذه وصلاحياته لتحقيق منفعة للغير، والقيام بتصرفات مخالفة للقانون والإجراءات التي تتم حاليا، والتي من شأنها الإضرار بالمصلحة العامّة وتعد فسادا".

و(أنا يقظ) منظمة تونسية مستقلة، تأسست في 21 مارس/آذار 2011، حيث تؤكد أنها تلعب دورا رقابيا، وتهدف إلى مكافحة الفساد المالي والإداري وتدعيم الشفافية في البلاد.


ومنذ نوفمبر/تشرين الثاني 2013، أصبحت "أنا يقظ" نقطة الاتصال الرسمية لمنظمة الشفافية الدولية بتونس.

وبلغت نسبة التضخم في تونس، ديسمبر/كانون الأول 2018، نحو 7.6%، إضافة إلى عجز في الميزان التجاري بمقدار 6 مليارات دولار أمريكي، وهي أرقام مفزعة ولا سابق لها في الاقتصاد التونسي.

وكان حزب نداء تونس حسم موقفه من تجديد التحالف مع حركة النهضة الإخوانية، مؤكداً قراره بالقطيعة النهائية معها، لاختلاف الأفكار والتوجهات المجتمعية.

ويتهم "النداء" التحالف الحكومي (الشاهد والإخوان) بإغراق البلاد في المديونية الخارجية، والتي وصلت إلى 71% من الناتج الداخلي العام، حيث منذ توليهم السلطة بلغ عدد العاطلين عن العمل 660 ألف شخص، إضافة إلى انهيار الدينار التونسي أمام العملات الأجنبية، وتحديداً اليورو والدولار.


تعليقات