اقتصاد

مجلس الغرف السعودية يشارك في ملتقى مصر للاستثمار "معا إلى أفريقيا"

الأحد 2019.3.3 01:22 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 279قراءة
  • 0 تعليق
مجلس الغرف السعودية

مجلس الغرف السعودية

شارك وفد من مجلس الغرف السعودية برئاسة الدكتور سامي العبيدي، رئيس المجلس، السبت، في افتتاح الدورة الرابعة لملتقى مصر للاستثمار، تحت عنوان "معاً إلى أفريقيا" بالقاهرة.

وأكد المهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة المصري، في كلمته خلال افتتاح الدورة ألقاها نيابة عن رئيس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي، حرص مصر على دعم جهود التنمية في القارة الأفريقية وتطوير آليات التكامل والشراكة الأفريقية الاستراتيجية، للارتقاء بمكانة قارة أفريقيا على خريطة الاقتصاد العالمي، الأمر الذي يسهم في ضمان تحقيق الرخاء الاقتصادي والاجتماعي لجميع دول وشعوب القارة.

وشدد على أن مصر تثق في قدرة الدول الأفريقية على تحقيق مزيد من التعاون فيما بينها، وبذل جميع الجهود الممكنة لخلق وحدة أفريقية متكاملة على  الأصعدة كافة وفي مختلف المجالات.

وأعلن رئيس اتحادات الغرف التجارية الأفريقية والبحر متوسطية والمصرية نائب رئيس اتحاد الغرف الإسلامية، أحمد الوكيل، في كلمته، عن بدء إنشاء اتحاد غرف البحر الأحمر على غرار اتحاد غرف البحر الأبيض، والاستفادة من خبراته في هذا المجال.

وأشار الوكيل إلى أن الاتحاد الجديد سيضم اتحادات الغرف العربية والأفريقية المطلة على البحر الأحمر، وذلك بهدف النهوض بالنقل واللوجستيات، والتجارة والاستثمار، مقترحاً أن تقوم مصر باستضافته بمقر اتحاد الغرف الأفريقية الجديد ليقوم بدوره في التنمية، ويليه اتحادات إقليمية شرقاً وغرباً وجنوباً.

وقال "إن اتحاد الغرف الأفريقية بادر لمد جسور التعاون مع كبرى البلاد والتكتلات في العالم"، مؤكداً السعي لدعوة العالم للاستثمار في أفريقيا؛ حيث يفتح اتحاد الغرف الأفريقية عصراً جديداً من التعاون المثمر مع الشركاء.

وشدد على أن القارة الأفريقية تطرح فرصاً استثمارية واعدة، خاصة في الزراعة، والطاقة الجديدة والمتجددة، والصناعات التحويلية لزيادة القيمة المضافة لخيرات أفريقيا، وبالطبع، النقل متعدد الوسائط.

بدوره، قال رئيس اتحاد الغرف العربية محمد عبده سعيد "إن ملتقى مصر للاستثمار الذي يعقد تحت عنوان "معاً إلى أفريقيا" حدث مهم للتعرف على فرص وبيئة الاستثمار في مصر"، موضحاً أن مصر تعد بوابة العبور العربية نحو أفريقيا، لذا لا بد من دعم مصر والتعاون معها خلال رئاستها للاتحاد الأفريقي من أجل النهوض بالقارة الأفريقية.

ويناقش الملتقى على مدى يومين التعاون الثلاثي نحو أفريقيا، والتعاون في النهضة العمرانية والبنية التحتية، والاقتصاد الرقمي والشمول المالي، إضافة إلى استعراض فرص الاستثمار في الطاقة وربط الكهرباء والغاز وآلية وضع مصر كمركز إقليمي للتصنيع من أجل للتصدير.

تعليقات