ثقافة

"كرافت".. رواية سويسرية تناقش التفاؤل والتشاؤم وعلاقتنا بالتكنولوجيا

الخميس 2019.1.31 12:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 94قراءة
  • 0 تعليق
جانب من مناقشة رواية "كرافت" للسويسري يوناس لوشر بمعرض القاهرة الدولي للكتاب

جانب من مناقشة رواية "كرافت" للسويسري يوناس لوشر بمعرض القاهرة الدولي للكتاب

شهدت القاعة المخصصة لجامعة الدول العربية، ضيف شرف معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ50، إقبالا كبيرا خلال ندوة مناقشة رواية "كرافت" للكاتب السويسرى يوناس لوشر، 

أكد شريف بكر، مدير دار العربي للنشر، إنهم سعداء لنيلهم عقد حقوق الرواية الثانية للمؤلف السويسري، وسبق للدار أن ترجمت له رواية «ربيع البربر» في أكتوبر 2015 والتي صدرت منها الطبعة الثانية في أبريل 2016.

وقال الكاتب يوناس لوشر إنه يثق بما تفعله دار النشر، وهذا ثاني كتاب له مع الدار، مشيدا بجودة الطباعة والتحرير، مشيرا إلى أنه تناول في روايته قضية فلسفية عن الزواج وعلاقة الرجل بالمرأة بمرح وتفاؤل.


وقال معتز المغاورى مترجم الرواية، إن ترجمة النص كانت بالنسبة له تحديا لصعوبة جمله ومصطلحاته وتعقيداته الفلسفية، وتزاحم عدد كبير من المعلومات التاريخية والتكنولوجية عن ألمانيا، وحاولت تقطيع الجمل وتسهيل فهمها على القارئ.

وأضاف المغاوري "إن كرافت هو الشخصية الرئيسية فى الرواية، وسافر إلى أمريكا وتسائل هل كل شي على ما يرام؟ وما هو مستقبل العالم مع التقدم التكنولوجى؟ وهذا السؤال جعل كرافت يعود الماضى وحل اللغز الفلسفي".

وقال الكاتب محمود عبد الشكور، خلال المناقشة، إن رواية «كرافت» مكتوبة بأسلوب فلسفي عميق. فهي تحكى عن بروفيسور في علم اللغويات، "ريتشارد كرافت"، الذي يعاني من مشاكل كبيرة مع زوجته، لا مفر منها إلا بالطلاق. بالإضافة إلى أزماته المادية. في أحد الأيام، جاءه إعلان أرسله له صديقه "استيفان"، البروفيسور في جامعة ستانفورد، عبر الإيميل. وكان الإعلان عبارة على مسابقة لمناقشة فكرة فلسفية تحت عنوان "كل الأشياء كاملة، لكن هل هناك فرصة لجعلها أفضل؟"، أفضل إجابة على هذا السؤال ستفوز بمليون دولار. فينتهز «كرافت» هذه الفرصة كي يتخلص من كل مشاكله الزوجية والمادية ويقرر الاشتراك في المسابقة، فـ«كرافت» غير اجتماعي، عميق فلسفيًا.


وأضاف عبد الشكور "إن البطل بالرواية ينظر للأمور بنظرة مختلفة، وتجمع شخصيته بين السخرية والكآبة؛ كي يثير عقل القارئ، ويجعله يتعمق بفكره هو أيضا ويصل لإجابة لمحور الرواية ألا وهو الذات الإلهية، والكون، والخير والشر عن طريق الدراسة والبحث وليس عن طريق الاقتناع الفطري.

يوناس لوشر من مواليد مدينة برن السويسرية عام 1976، وعمل مدرسًا في مرحلة التعليم الأساسي (الابتدائي) في المدينة ذاتها، ثم قضى بضع سنوات يعمل في مجال صناعة الأفلام (عالم السينما) في ألمانيا، ثم درس في مدرسة ميونيخ للفلسفة سنة 2005، وعقب تخرجه وحصوله على الدراسات العليا في الفلسفة، عمل محررًا أدبيًّا حُرًّا في الصحافة، ثم باحثًا في معهد العلوم والتكنولوجيا في ميونيخ؛ حيث كان يُدَرِّس مادة "علم الأخلاق" في مدرسة الاقتصاد بالمدينة نفسها، وظل يُحاضر في الأدب المقارن، 9 أشهر، كأستاذ زائر في جامعة ستانفورد (الولايات المتحدة الأمريكية) خلال العامين 2012، 2013 ، ورواية كرافت فازت بجائزة الكتاب السويسرى ولوشر فاز بالعديد من الجوائز الأدبية، على الرغم من أنه يُعتبر روائي جديد في عالم الأدب، فحصل على جائزة “بيرنر” للأدب سنة 2013. ورُشح كذلك للقائمة الطويلة لجائزة “الكتاب الألماني”، كما فاز بجائزة "هانز فلادا" الأدبية عام 2015 تزامنا مع صدور الترجمة العربية لـ”ربيع البربر”.

تعليقات