ثقافة

مدرسة فاطمة بنت عبدالملك بالشارقة تحصد كأس "لغتي 2018"

الجمعة 2018.11.9 07:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 110قراءة
  • 0 تعليق
المدرسة الفائزة بالمركز الأول

المدرسة الفائزة بالمركز الأول

للعام الثاني على التوالي، فازت مدرسة فاطمة بنت عبدالملك - بنات في الشارقة، بالمركز الأول، في "كأس لغتي" لعام 2018، لتؤكد جدارة وتفوق طالباتها وإجادتهن التامة للغة العربية، وإلى جانب كأس البطولة نالت المدرسة مبلغ 10 آلاف درهم، فيما فازت مدرسة الحصين - بنات بجائزة المركز الثاني، البالغة قيمتها 7000 درهم، أما جائزة المركز الثالث والبالغة قيمتها 5000 درهم فذهبت إلى مدرسة عبدالله عمران تريم.

وأقيمت منافسات الدورة الثالثة من كأس لغتي، التي استهدفت هذا العام طلبة الصف الثالث من مرحلة التعليم الأساسي في جميع المدارس الحكومية بالشارقة، خلال فعاليات الدورة الـ37 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، بمشاركة 30 مدرسة، حيث تصدرت مدارس المنطقة الشرقية قائمة المشاركة بـ15 مدرسة، تلتها مدينة الشارقة بـ11 مدرسة، والمنطقة الوسطى بـ4 مدارس.

وهنأت بدرية آل علي، مدير مبادرة "لغتي" الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في مسابقة كأس لغتي، مؤكدةً أنه لا يوجد خاسر، فالجميع فائزون بما قدموه من مستويات عالية وجدت الإشادة والاستحسان من لجنة التحكيم وجميع الحضور، حيث أكدوا نبوغهم وتفردهم وقوة بلاغتهم اللغوية وفصاحتهم في الخطابة والقواعد والنطق الصحيح.

وأضافت آل علي: "يرى المختصون أن لغة جماعة ما تكون في خطر إذا ما كان نسبة 30% من أبناء الجماعة توقفت عن تعلّمها، ويأتي هذا التوقف جراء عدم التأسيس لها بشكل سليم من سنوات الطفولة المبكرة، وأكدت المستويات التي قدمها الطلاب في كأس لغتي 2018 أن لغتنا العربية ستظل بخير ما دام أبناؤها يعتزون بها ويحرصون على تطوير مستوياتهم فيها".

وأكملت آل علي: "تؤكد لنا جائزة كأس لغتي في كل عام، أن الجهود التي تبذلها مبادرة لغتي، بالتعاون مع وزارة التربية، وإدارات المدارس الحكومية في إمارة الشارقة، تثمر عنها نجاحات وإنجازات كبيرة، تثبت أن توجه (لغتي) لتطوير أساليب تدريس اللغة العربية، جعل الطلاب أكثر إقبالاً عليها وأشد شغفاً لاكتساب مهاراتها واكتشاف سحرها البديع".


وشهدت منافسات هذا العام من كأس لغتي تنافساً كبيراً بين الطلبة المشاركين، حيث أكدوا قدرتهم الكبيرة على إجادة لغتهم التي تشكل مصدر عزهم وافتخارهم بهويتهم، فجميع المدارس قدمت مستويات رفيعة، عكست مدى اهتمامها بتدريس اللغة العربية، وغرس حبها في نفوس الطلاب وتشجيعهم للتخاطب بها دائماً.

وأشرف على تقييم مستويات الطلاب المشاركين في المسابقة لجنة تحكيم ضمت نخبة من التربويين والأكاديميين والخبراء في مجال اللغة العربية، هم الدكتور فوزي وليد، رئيس اللجنة، إلى جانب الدكتور زيدان عللوه، والأستاذة مريم الحواي.


يذكر أن مسابقة كأس لغتي هي مسابقة أطلقتها مبادرة لغتي، المبادرة التعليمية الرامية إلى دعم التعليم باللغة العربية بوسائل ذكية لأطفال وطلاب مدارس الشارقة في عام 2016، بهدف اختبار مهارات اللغة العربية لدى طلاب المرحلة التأسيسية، انسجاماً مع سعي المبادرة إلى تمكين الطلاب من مهارات اللغة العربية وجعلها ثقافة وسلوكاً في مجالاتهم الحياتية كافة، وتقام المسابقة عن طريق منافسات الفرق، حيث يتبارى الطلاب في عدد من المراحل التي تتصاعد في كل مرة وتيرة إيقاع أسئلتها، وصولاً إلى التصفيات النهائية التي ستنتهي بين فريقين.

تعليقات