مجتمع

"لغتي" تدرج أطفال "نون" وكبار المواطنين في مبادرة التعليم الذكي

الثلاثاء 2018.10.23 04:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 103قراءة
  • 0 تعليق
"لغتي" تدرج أطفال "نون" وكبار المواطنين في مبادرة التعليم الذكي

"لغتي" تدرج أطفال "نون" وكبار المواطنين في مبادرة التعليم الذكي

وقعت مبادرة "لغتي" الإماراتية اتفاقية تعاون مع قافلة "نون" للعمل على إدراج أطفال القافلة وأطفال دار الرعاية الاجتماعية وكبار المواطنين الراغبين في التعلم ضمن المستفيدين من مبادرة "لغتي" في التعليم الذكي.

وقع الاتفاقية بدرية عبد الله آل علي، مدير مبادرة لغتي - إحدى مبادرات الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة المعنية بتعليم اللغة العربية بوسائل ذكية للأطفال - فيما وقعتها عن قافلة "نون"- إحدى مبادرات دائرة الخدمات الاجتماعية لتعليم الأطفال الذين حرموا من حق التعليم - فايزة حسن خباب مدير مركز التطوع في دائرة الخدمات الاجتماعية .

وتنص الاتفاقية على توفير مبادرة "لغتي" 50 جهازا لوحيا ذكيا وملحقاتها ومطبوعات ومنشورات المبادرة إضافة إلى تقديم 50 جهازا لوحيا ذكيا لكبار المواطنين الراغبين في التعلم والتابعين لدائرة الخدمات الاجتماعية كما تنص على التزام مركز التطوع بتقديم تقارير حول المعلمين والطلاب الذين استفادوا من برنامج مبادرة لغتي ضمن خطة زمنية لقياس الأثر.

وقالت بدرية آل علي إن "لغتي" تسعى من خلال الاتفاقية إلى توسيع قاعدة الشراكات مع الجهات المختصة بالأطفال وكبار المواطنين بهدف تقديم ما يسهم في تعليمهم، والارتقاء بمستوياتهم المعرفية وما ينسجم مع أهداف المبادرة الرامية إلى إحداث نقلة نوعية في طرق وأساليب تعلم اللغة العربية والحفاظ عليها ضمن الاستراتيجية العامة المواكبة للمناخ الثقافي، والنهضة التعليمية التي تسود إمارة الشارقة إلى جانب الاهتمام بتوفير بيئة صحية واجتماعية ملائمة وراعية لمختلف أفراد المجتمع لا سيما الأطفال.

وأضافت أن الأجهزة الذكية التي تقدمها المبادرة ضمن اتفاقية التعاون تسهم في تسهيل إيصال المعلومة للطلبة مباشرة وبالأسلوب الذي يفضلونه، كما تعزز من أهمية توظيف الأجهزة التقنية الحديثة في آليات التعلم، إضافة إلى دعم تجربة استخدامها في مسارها الصحيح وبيئتها الصحية لتؤدي دورها في تنمية مدارك الطلبة ومواهبهم الإبداعية.

من جانبها نوهت فايزة حسن خباب إلى دور الاتفاقية الإيجابي في وضع أطفال قافلة "نون" وكبار المواطنين في قائمة المستفيدين من مبادرة "لغتي"، التي تسهم في تعليم وتعزيز مدارك الأطفال وفتح المجال للراغبين من أمهاتنا وآبائنا الكبار للانضمام إلى قائمة المتعلمين بصورة تتوافق وأهداف دائرة الخدمات الرامية إلى تمكين الأفراد والأسر من مواجهة ظروفهم، والمساهمة في خدمة وتنمية المجتمع.

يشار إلى أن مبادرة "لغتي" تهدف إلى تعزيز قيمة اللغة العربية ومواكبة متغيرات العصر وإدماج أحدث تقنيات التعليم لتكون بذلك من اللغات الرائدة في المعارف والتطورات الحديثة، و قد تمكنت في مرحلتها الأولى التي نفذتها خلال الأعوام الممتدة بين 2013 وحتى 2016 من توزيع أجهزة لوحية على 5060 طالبا وطالبة في رياض الأطفال و232 معلما ومعلمة؛ فيما وزعت في المرحلة الثانية الأجهزة اللوحية على 2959 طالبا وطالبة و129 معلما ومعلمة للصف الأول في 49 مدرسة، و وزعت في المرحلة الثالثة الأجهزة اللوحية على 2951 طالبا وطالبة و76 معلما ومعلمة للصف الثاني.

تعليقات