اقتصاد

أستراليا تحقق في فضيحة شحنة خراف متجهة لقطر

الخميس 2018.4.5 05:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 400قراءة
  • 0 تعليق
لقطات من فيديو داخل سفينة تصدير الحيوانات

لقطات من فيديو داخل سفينة تصدير الحيوانات

أمر وزير الزراعة الأسترالي ديفيد ليتربرود، بإجراء تحقيق عاجل في نفوق المئات من رؤوس الأغنام على سفينة تصدير للحيوانات الحية كانت في طريقها إلى الشرق الأوسط، وقال إن الظروف على السفينة كانت "سيئة". 

وفي تقرير نشرته صحيفة "الجارديان" البريطانية، قالت إن السفينة كانت في طريقها لتوصيل الأغنام إلى عدة دول من بينها قطر، التي يلاحقها "حظ عثر" منذ بدء المقاطعة التي فرضها عليها رباعي مكافحة الإرهاب في يونيو/ حزيران 2017.

وقالت الصحيفة إن نحو 2400 رأس من الأغنام نفقت على متن سفينة تابعة لشركة "إيمانويل إكسبورتس" من ميناء فريمانتل (غرب) إلى الشرق الأوسط في أغسطس/آب 2017، غالبا بسبب الإجهاد الحراري.

وأشارت إلى أن أحد كاشفي الفضائح (المبلغين عن المخالفات) صور الظروف على السفينة وقدم تسجيلا مصورا إلى "أنيمالز أستراليا"، وهي منظمة أسترالية لحماية الحيوانات، عرضته على بدورها على الوزير، الأربعاء، وقال إن اللقطات أظهرت أغناما ميتة ومتحللة.

من جانبه، قال ليتر برود: "رأيت تسجيلا مصورا قدمته أنيمالز أستراليا، وهو أمر مزعج للغاية.. لقد شعرت بصدمة وإحباط".

وأضاف: "هذا هو مصدر رزق المزارعين الأستراليين الموجودين على متن هذه السفينة، هذا هو مصدر كبريائهم وفرحهم، وما حدث هراء بالكامل".

ولفتت الصحيفة إلى أن السفينة غادرت ميناء فريمانتل في 1 أغسطس/آب تحمل 36 ألفا و804 خراف متجهة إلى منطقة الشرق الأوسط، بعد أن خضعت للتحقيق المعياري من قبل إدارة البيئة الفيدرالية لأن عدد الأغنام التي نفقت بسبب الإجهاد الحراري رفع معدل الوفيات إلى 3.76٪، حيث تخضع جميع شحنات صادرات الحيوانات التي تتجاوز معدلات وفياتها 2٪ للمراجعة.

وأشار ليتلبرود إلى أنه طلب بالفعل تفسيراً من الإدارة بعد تلقي التقرير عن هذا الحادث في 29 مارس/ آذار، قبل أن أشاهد تسجيل "أنيمالز أستراليا ".

وتابع: "هناك معدل وفيات غير مقبول بسبب حدث حراري، لقد طلبت المزيد من المعلومات. كتبت أيضًا إلى قطاع التصدير المباشر".

وفي بيان صدر، الخميس، قال ليتربرود إنه عقد اجتماعا عاجلا مع الإدارة منذ مشاهدة التسجيل المصور، وشكر "أنيمالز أستراليا"، لمشاركتها اللقطات.

وقال البيان: "صدمت وانزعجت بشدة مما رأيته، وأشكر أنيمالز أستراليا على لفت انتباهي إلى هذا الأمر.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تعاني فيها شركة "إيمانويل" من حادث نفوق جماعي بسبب الإجهاد الحراري على إحدى سفن التصدير الحية، حيث تلقى المصدرون تحذيرا من احتمال مقاضاتهم على شحنة في يوليو/ تموز 2016، نفق فيها 3027 من أصل 69 ألفا و322 رأسا من الأغنام، ما أدى إلى معدل وفيات بنسبة 4.36%.


تعليقات