سياسة

كندا..اتهامات للحكومة بتجاهل خطر العائدين من "داعش"

الجمعة 2017.11.24 01:22 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 927قراءة
  • 0 تعليق
عناصر تنظيم داعش الأجانب - أرشيفية

عناصر تنظيم داعش الأجانب - أرشيفية

اتهمت دوائر كندية حكومة بلادها بتجاهل خطر عناصر "داعش" الكنديين العائدين من سوريا، من خلال عدم اكتراثها بتصنيفهم وإعادة تأهيلهم، لدمجهم من جديد بالمجتمع.

وبحسب موقع "سي بي سي نيوز" الكندي الإخباري، فقد اتهم المركز الكندي للدمج المجتمعي ومنع العنف، الحكومة بعدم وضعها لبرنامج محدد لإعادة تأهيل عناصر التنظيم الإرهابي العائدين لموطنهم، لتخليصهم من الأفكار المتطرفة.

وأشار الموقع إلى أن تقصير الحكومة بهذه المسألة لا يقتصر فقط على عدم توفير برامج تأهيل ضد التطرف، ولكنه يرقى لجهلها بالعديد من التفاصيل حول هويات وأعداد العائدين.

ونقل الموقع الإخباري عن فيل جورسكي أحد المسؤولين بالمركز الكندي والضابط السابق بالشرطة قوله إن مؤسسته على استعداد لتقديم المساعدة الكاملة للحكومة الكندية في إعادة تأهيل العائدين من سوريا والعراق.

إلا أنه استدرك "لكن يجب أولا أن تكون لدينا معلومات كافية عن أعدادهم وهوياتهم وهو ما لم توفره الحكومة الكندية لنا حتى الآن".

تعليقات