اقتصاد

خبراء: التعاملات الرقمية ركيزة رئيسية لزيادة تطور الصيرفة الإسلامية

الثلاثاء 2018.10.30 05:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 84قراءة
  • 0 تعليق
القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي تطرح قضايا الساعة

القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي تطرح قضايا الساعة

أكد خبراء متخصصون أن هناك فرصة كبيرة للاقتصاد الإسلامي ليحتل مكانة أكبر في المنطقة عبر تشييد بنى تحتية للاستفادة من الابتكار في التقنيات الرقمية الجديدة.

وناقشت ثاني جلسات اليوم الأول من القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي، واقع الاقتصاد الإسلامي في ظل التطور الرقمي الكبير الذي تشهده الاقتصادات العالمية، كما ناقشت تقنيات بلوك تشين والعملات الرقمية الافتراضية وأسواقها. 

كما تناولت الجلسة أهمية تقنية الـ "بلوك تشين" و استخدام الأصول المالية الافتراضية بما يعزز من مكانتها في قطاعات الصيرفة الإسلامية.

وقدم أنطوني بتلر، كبير مسؤولي التكنولوجيا في شركة «آي. بي. أم» في دولة الإمارات مجموعة أمثلة عن تطبيقات الـ "بلوك تشين"، ومجالات استخدامها التي لا تقتصر على العملات الافتراضية فحسب، بل تشمل كذلك سلاسل التوريد، وتعقب الأصول.

وأكد أن القطاع الخاص يتقدم في إطار استخدام هذه التقنية التي بدأت بها الجهات الحكومية ولا تزال مستمرة في تطبيق استراتيجياتها ووضع الخطط والتطبيقات.

وشدد ديليب راو، رئيس البنية التحتية والابتكار في شركة «ريبل» في الولايات المتحدة الأمريكية، على ضرورة جعل الإنترنت ذا قيمة مهمة في إطار تسريع المعاملات المالية العابرة للحدود، وتحدث عن "عملة XRP الرقمية" الأسرع في العالم وذات الكلفة المتدنية التي أطلقتها شركة "ريبل"، والتي من شأنها أن تحل من مشكلة نقص السيولة، وأن تتيح الفرصة للاستخدام الفعلي للأصول الرقمية والحسابات الافتراضية .

ومن جهته تحدث سرهات يلدرم الرئيس التنفيذي للتحول الرقمي في بنك أبوظبي الإسلامي، عن ضرورة التفاعل مع المنتج وأهمية البيانات، وتغيير الهيكلية عبر اعتماد الاتصال والذكاء الصناعي والعمليات المؤتمتة، لتوفير تجربة مختلفة للمتعاملين، وقال : "بنك أبوظبي الإسلامي يمتلك رؤية متطورة لإدارة العمل المصرفي والتعامل مع القضايا التي ترتبط بحسابات الأرباح والخسائر". 

وأضاف: "انطلاقاً من ذلك يهدف البنك إلى تقديم خدمات تعتمد تقنيات "البلوك تشين" لتحقيق أعلى درجات التنافسية مع المصارف الأخرى، وهذا ما يسهم في تقديم خدمات مصرفية تنافسية ومختلفة في القطاع المصرفي".

وأشاد المتحدثون في نهاية الجلسة بسعي منطقة الشرق الأوسط لتبوء مكانة رائدة في مجال التعاملات المصرفية، وتحقيق تحول رقمي فريد من نوعه لتلبية متطلبات السوق، منوهين بأن المصارف الإسلامية على وجه التحديد تتبع هذا النهج في إطار المبادئ الإسلامية القائمة على الشفافية والوضوح وتخفيض مستوى المخاطر.


تعليقات