اقتصاد

تقرير: مشاريع "دبي 10X" تدعم تنافسية الإمارة وريادتها إقليميا وعالميا

الأربعاء 2019.1.9 05:49 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 811قراءة
  • 0 تعليق
"دبي 10X" تؤكد تنافسية الإمارة عالميا

"دبي 10X" تؤكد تنافسية الإمارة عالميا

أعد "مكتب دبي للتنافسية" بدائرة التنمية الاقتصادية بدبي، تقريرا شاملا حول تنافسية 26 مشروعا معتمَدا، تقدمت بها 24 من الجهات الحكومية في إمارة دبي ضمن الدورة الأولى من مبادرة "دبي 10X"، والتي أطلقها الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، ضمن أعمال الدورة السادسة من القمة العالمية للحكومات 2018. 

ويغطي التقرير مجموعة من المؤشرات العالمية المهمة، مثل مؤشرات تقرير التنافسية العالمية الصادر عن "المنتدى الاقتصادي العالمي"، ومؤشر "سهولة أداء الأعمال" الصادر عن البنك الدولي، و"مؤشر جودة الحياة للمدن" الصادر عن مؤسسة "ميرسير"، إضافة إلى بعض المؤشرات الخاصة باستدامة المدن وذكاء الخدمات الحكومية.

وأكد خلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، أن التقرير يمثل ثمرة التعاون المشترك مع مكتب دبي للتنافسية، ويهدف إلى دعم تنافسية دبي على المستوى العالمي وتأكيد ريادتها الإقليمية والعالمية في مجال إطلاق المبادرات الحكومية المبتكرة والمستقبلية، لتحقيق أهداف مبادرة "دبي 10X" التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتطبق الجهات الحكومية في دبي اليوم ما ستطبقه مدن العالم الأخرى بعد 10 سنوات.

خلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل

وقال بلهول: "تؤكد هذه المبادرة أهمية تعزيز الابتكار وانتهاج الممارسات الحديثة خارج الأطر التقليدية وتوظيفها لدعم منظومة العمل الحكومي وتنفيذ رؤية دبي لتكون مدينة المستقبل، وستكون هذه المشاريع نموذجاً مبتكراً يحتذى على صعيد المنطقة والعالم".

وقال هاني الهاملي الأمين العام لمكتب دبي للتنافسية لدى اقتصادية دبي: "إن أهمية التقرير تكمن في توظيف الأفكار والمشاريع المبتكرة التي تشارك فيها مختلف الجهات الحكومية، والتي تنطوي عليها مبادرة "دبي 10X" لتعزيز مكانة دبي على سلم التنافسية العالمية.

هاني الهاملي الأمين العام لمكتب دبي للتنافسية لدى اقتصادية دبي

وأضاف: "في عالم اليوم، بات الابتكار حجر الزاوية لأية تجربة تنموية ناجحة، وذلك في ظل المنافسة المحتدمة على مستوى الدول والشركات للنهوض بإمكانياتها التقنية والاقتصادية، وتعزيز مواقعها على خريطة الاقتصاد العالمي".

وأكد الهاملي أن مشاركة العديد من الجهات الحكومية المحلية بمشاريع ريادية ضمن مبادرة "دبي 10X"، ستقدم دبي للعالم كنموذج ريادي للحكومات التي تستثمر في الابتكار والثورة الصناعية الرابعة، بهدف رفع الكفاءة والإنتاجية مقابل مواجهة التحديات التي تعتري عمل القطاع الحكومي وسعيها لتحسين جودة الخدمات، وبما ينعكس إيجابًا على استدامة معدلات النمو الاقتصادي وتعزيز رفاهية أفراد المجتمع.

وأثنى هاني الهاملي على الشراكة المتميزة مع "مؤسسة دبي للمستقبل"، مؤكدًا أنها تجسد توجيهات القيادة الرشيدة بضرورة تنسيق الجهود التي تقوم بها الدوائر الحكومية وتوجيهها بما يعزز السمعة العالمية الطيبة لدولة الإمارات.

وكانت "مؤسسة دبي للمستقبل" التي تشرف على مبادرة "دبي 10X" قد وقعت اتفاقية شراكة مع "مكتب دبي للتنافسية" لدى اقتصادية دبي في أكتوبر 2018، لإعداد التقرير السنوي حول تنافسية المشاريع المشاركة في المبادرة، وتقديم الدعم للفرق العاملة فيها وتوفير كافة المعلومات المطلوبة لضمان تنفيذ تلك المشاريع ونجاحها.

وسيقوم فريق العمل على إعداد وتجهيز تقرير سنوي مفصّل عن جميع المشاريع المعتمدة في مبادرة "دبي 10X" وقياس مؤشرات التنافسية المرتبطة بها؛ لدراسة أثرها على تعزيز تنافسية الإمارة عالميا، على أن يستخدم في التقرير أحدث المعايير الدولية في هذا المجال.

وتتيح هذه الشراكة مع "مكتب دبي للتنافسية" إمكانية استخدام "منصة مستقبل التنافسية" الرقمية التفاعلية الأولى من نوعها على مستوى المنطقة والتي أعلن عنها المكتب مؤخراً، وتهدف إلى عرض ومتابعة بيانات التنافسية العالمية لإمارة دبي وربطها تحت سقف واحد، كأداة لمتابعة أثر المبادرات ومدى التقدم الحاصل في تحقيق المردود، فيما يتعلق بمؤشرات تنافسية الإمارة باستخدام أفضل الممارسات العالمية في مجال المقارنات المرجعية.

الجدير بالذكر أن مبادرة "دبي 10X" تهدف إلى تبادل الخبرات والمهارات والموارد والعقول لإطلاق مبادرات مشتركة تشمل جميع القطاعات الأساسية التي تمس جودة حياة الإنسان مثل السياحة والاقتصاد والأمن والسلامة والإعلام والصحة والطوارئ والحياة المجتمعية والبنية التحتية والاستدامة والتعليم وغيرها.

وتستهدف المبادرة إحداث تأثير إيجابي على حياة أفراد المجتمع في دبي من خلال اختصار الإجراءات وتقديم الخدمات الحكومية بطرق مبتكرة، كما تسعى إلى إيجاد حلول للتحديات المصاحبة لها بما تسهم في تعزيز مكانة دبي الريادية كوجهة عالمية لتصدير النماذج والأساليب المبتكرة في العمل الحكومي.

تعليقات