مجتمع

بدء تنفيذ المرحلة الأولى من مبادرة "مساعي الخير" في دبي

الخميس 2018.8.2 10:50 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 330قراءة
  • 0 تعليق
مبادرة "مساعي الخير"

مبادرة "مساعي الخير"

أعلنت وزارة تنمية المجتمع في الإمارات بالتعاون مع دبي القابضة وبلدية دبي، بدء تنفيذ المرحلة الأولى من مبادرة "مساعي الخير" التي تم إطلاقها في يونيو الماضي.

وتهدف المبادرة إلى صيانة وترميم وتهيئة منازل عدد من المستفيدين من الضمان الاجتماعي، والأسر من ذوي الدخل المحدود، في مناطق من إمارة دبي، بقيمة إجمالية تقدر بعشرة ملايين درهم.

وتأتي هذه المبادرة تزامناً مع "عام زايد"، وتماشياً مع توجهات حكومة دولة الإمارات في تحقيق العيش الكريم لمواطني الدولة، وتحقيقاً لرؤية الإمارات 2021 ومؤشرات الأجندة الوطنية في تعزيز الاستقرار الأسري والتلاحم المجتمعي، وتوفير مقومات الحياة الكريمة، وترسيخاً لمفهوم المسؤولية المجتمعية بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص.

وتغطي المرحلة الأولى من المبادرة مساكن في كل من منطقة جميرا، وحتا، وعود المطينة، حيث ستتم المباشرة في تنفيذ الأعمال بهذه المساكن خلال الفترة المقبلة.

وحول هذا الشأن صرح خالد المالك، الرئيس التنفيذي للعقارات في دبي القابضة: "يسعدنا إطلاق مبادرات بهذا الحجم مع وزارة تنمية المجتمع وبلدية دبي لتعزيز الاستقرار الأسري لأبناء مجتمعنا من ذوي الدخل المحدود، حيث خصصنا عشرة ملايين درهم لتمويل عملية ترميم وصيانة منازل المواطنين في مناطق عدة في إمارة دبي كجزء من التزامنا الراسخ بالمسؤولية الاجتماعية".

من جهته، أكد ناصر إسماعيل وكيل مساعد لشؤون الرعاية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع، أن مبادرة "مساعي الخير" تعزز الشراكة وتكامل الأدوار بين الجهات الحكومية ومختلف القطاعات في الإمارات، ما يدعم ترسيخ ثقافة المسؤولية المجتمعية كونها قيمة أساسية في منظومة القيم الراسخة في مجتمع دولة الإمارات، وهو ما من شأنه دفع عجلة التنمية الاجتماعية واستدامتها في الإمارات.

المرحلة الأولى من "مساعي الخير"

وقال "إن السكن يعد أحد الاحتياجات الرئيسية للمواطنين من المستفيدين من الضمان الاجتماعي والأسر من ذوي الدخل المحدود، بحسب ما رصدته الوزارة في تقاريرها وبرامجها الرامية إلى دعم استقرار مجتمع دولة الإمارات".

وأشار إلى أهمية تعزيز ثقافة المسؤولية المجتمعية الذي ينطلق من سعي المؤسسات والشركات في مختلف قطاعات العمل الخاص للموازنة بين الأنشطة الربحية وغير الربحية التي تعود على المجتمع بالنفع والفائدة، من خلال تبني حملات ومبادرات مجتمعية تطوعية وإنسانية، تدخل في صُلب الرسالة المجتمعية للمؤسسة وتعكس قيمها ومسؤوليتها تجاه الفرد والمجتمع، ونحن إذ نثني على دور شركة دبي القابضة وبلدية دبي وحرصهم على تفعيل دورهم في تنمية المجتمع وتلبية احتياجات الأسر من خلال التعاون المشترك بيننا وبينهم. وتعد هذه الشراكة حافزا قوياً لتشجيع مشاركة الجميع من شتى المجالات ودافعاً لتقديم أفضل المبادرات والخدمات المجتمعية، التي من شأنها أن تسهم في ترسيخ مكانة دولة الإمارات في مختلف النطاقات.

من جهته، قال المهندس جابر أحمد آل علي، مدير إدارة الصيانة في بلدية دبي: "شكلت إدارة الصيانة العامة في بلدية دبي فريق عمل مكونا من عشرة مهندسين باختصاصات مختلفة لتقييم المساكن، مؤكداً أنه وفي إطار حرص البلدية على تنفيذ رؤيتها (بناء مدينة سعيدة ومستدامة) وخططها الاستراتيجية لإسعاد المواطنين في الإمارة، ستقوم البلدية بالتواصل والتنسيق مع وزارة تنمية المجتمع وشركة دبي القابضة لتنفيذ مبادرة (مساعي الخير) وأي مبادرات أخرى تصب في مصلحة الوطن والمواطن".

تعليقات