ثقافة

إيكهارت توله.. أشهر مؤلف للكتب الروحانية يحاضر في الإمارات 8 سبتمبر

الإثنين 2018.8.20 11:12 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 191قراءة
  • 0 تعليق
الكاتب الألماني إيكهارت توله

الكاتب الألماني إيكهارت توله

يزور المؤلف والمتحدث، إيكهارت توله، الإمارات في 8 سبتمبر/ أيلول المقبل، حيث يستحضر تجارب الحياة بين بساطتها وعمقها بتعاطف لا يخلو من حس الفكاهة الذي اشتهر به.

ومن المقرر أن يعقد عدة أمسيات تركز على ثقافة التغيير، من خلال إيقاظ الوعي والحث على تبني مفاهيم مختلفة واستشرافية للحاضر وما يقدمه من فرص، ونصائح للسلام النفسي والتحفيز الإيجابي للذات. 

توله متحدث وكاتب ألماني المولد، كندي الموطن، هو مؤلف كتاب The Power of Now أو (قوة الحضور)، وكتاب A New Earth (أرض جديدة). ولقبت صحيفة نيويورك تايمز توله بـ "أشهر مؤلف للكتب الروحانية في الولايات المتحدة"، الذي مسّت كتاباته ولقاءاته حياة الملايين حول العالم وغيّرتها بشكل إيجابي. كما أن بعض أشد المعجبين بأعمال توله ومن أشهر المتابعين له أوبرا وينفري، والدالاي لاما. 

ويُعد كتابه "أرض جديدة: كيف تكتشف مغزى حياتك"، من أكثر الكتب الروحية تأثيراً في عصرنا، حيث ساعدت تعاليمه العميقة، والسلسة في الوقت ذاته، والتي تضمنتها صفحات الكتاب، أعداداً كبيرة من الناس عبر العالم، ممن شاركوا تجاربهم متأثرين بما قرأوه لتوله. 

ويقول توله:"إن العديد من الناس لديهم الوعي بالفارق بين الروحانية والدين، فهو يعني أن حصولك على منظومة إيمانية (مجموعة من الأفكار التي تعتبرها حقيقتك المطلقة) لا يجعل منك شخصاً روحانياً، بصرف النظر عن طبيعة تلك المعتقدات، في حقيقة الأمر كلما قمت أكثر بدمج أفكارك (معتقداتك) في هويتك؛ بت أكثر انفصالاً عن البعد الروحاني في داخل ذاتك.. ولذلك؛ ووفقاً لتوله، تجد الكثير من المتدينين عالقين عند هذا المستوى، فهم يساوون بين الحقيقة والفكر، وبما أنهم متماثلون تماماً مع الفكر (فكرهم)، فهم يزعمون الملكية الحصرية للحقيقة، وذلك في محاولة لا واعية لحماية هويتهم".

ويضيف في كتابه "في أيامنا هذه، بات هناك، جزئياً -نتيجة للتعاليم الروحانية التي نشأت خارج المؤسسات الراسخة، وبفعل تدفق تعاليم الحكمة الشرقية القديمة- عدد متزايد من أتباع الديانات التقليدية ممن أصبحوا قادرين على التخلي عن التجاهل مع المعتقدات المتصلبة والدوجمائية والشكلية في أنظمتهم الإيمانية، واكتشاف العمق الحقيقي الكامن في تقاليدهم الروحانية نفسها، في الوقت نفسه الذي يسبرون فيه أعماق ذواتهم، يدركون أنه كيف تكون "روحانياً" لا علاقة لها بما تعتقده، بل بحالة وعيك الداخلي، وهذا في المقابل يحدد كيف تتصرف في العالم وكيف تتفاعل مع الآخرين".

تعليقات