اقتصاد

تأثيرات تطبيق الضريبة المضافة في الإمارات الأقل عالميا وإقليميا

الأحد 2018.2.4 03:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 340قراءة
  • 0 تعليق
الضريبة المضافة تدعم اقتصاد الإمارات

الضريبة المضافة تدعم اقتصاد الإمارات

أظهرت دراسة حديثة أن الإمارات تتمتع بأقل نسبة عالميا وإقليميا في ضريبة القيمة المضافة مقارنة بدول من بينها بريطانيا وسويسرا وألمانيا والمكسيك وجنوب أفريقيا وأستراليا. 

وتضيف دراسة أعدتها "شبكة اللاينس" العالمية لمراكز الأعمال أن الإمارات تعد أيضا الأقل عربيا بين الدول التي تطبق الضريبة.

وأكدت "شبكة اللاينس"، في الدراسة التي أعدتها، أن دولة الإمارات تعد الأقل عالميا وإقليميا في تأثيرات تطبيق ضريبة القيمة المضافة على قطاعات الأعمال، الأمر الذي يجعل الدولة تحتفظ بتنافسية بيئتها الاستثمارية في كافة القطاعات.

وأجرت الدراسة مقارنة بين الإمارات وعدة دول حول العالم، وكشفت من خلالها أن بريطانيا وفرنسا تطبق ضريبة القيمة المضافة بنسبة 20% وألمانيا 19% والصين 17% والمكسيك 16% وجنوب أفريقيا 14% وأستراليا تفرض ضريبة شبيهة بالمضافة 10% وسويسرا 8%، ما يجعل الإمارات من الدول الأقل عالميا في تطبيق الضرائب.

وعربيا ضربت الدراسة أمثلة على تطبيق الضريبة، حيث جاءت تونس الأعلى بنسبة 18% والجزائر بين 7 و17% ومصر 14% ولبنان 10%.

وثمّنت الدراسة قرار مجلس الوزراء في دولة الإمارات الأخير بتخصيص 70% من عوائد ضريبة القيمة المضافة في الدولة للحكومات المحلية، الأمر الذي يعزز من قدرة الحكومات المحلية على ضخ مشاريع واستثمارات تنموية جديدة.

واستبعدت الدراسة حدوث أية تأثيرات سلبية جراء تطبيق ضريبة القيمة المضافة على خطط ومشاريع "اكسبو 2020".. مؤكدة أن هذه المشاريع قد فتحت مجالات استثمارية مستدامة للإمارات في جميع القطاعات الاستثمارية والخدمية.

وأكدت الدراسة أن الإمارات ومقارنة بدول المنطقة تظل الأفضل في الثقة بالاستثمارات وتوافر الميزات النسبية التي تسهم في نمو الأعمال، خاصة ما يتعلق بالبنى التحتية والشفافية، وعدم فرض ضرائب على الدخل، فضلا عن التشريعات المحكمة المنظمة للاستثمار.

تعليقات