سياسة

المصريون والجيش.. و"الإخوان"

الإثنين 2018.8.6 10:06 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 563قراءة
  • 0 تعليق
محمد صلاح

مرة أخرى تتجدد حملة «الإخوان» والمنصات الإعلامية القطرية والقنوات التي تبث من الدوحة ولندن وإسطنبول ضد الجيش المصري.

وبينما ينتظر عشرات الآلاف من الشبان المصريين نتائج الاختبارات والفحوص الطبية التي خضعوا لها، بعد تقديمهم طلبات للالتحاق بالكليات العسكرية المصرية، جيَّش «الإخوان» لجانهم الإلكترونية، ورصدت قطر الأموال، وانشغل عشرات الموظفين بتجهيز مواد وشرائط مصورة، واستعانوا بأعداد من الكومبارس لإنتاج أفلام وبرامج، أطلقوا عليها صفة «وثائقية»، للإساءة إلى الجيش المصري، والثأر منه بعدما استجاب للثورة الشعبية ضد حكم «الإخوان»، وأطاح محمد مرسي من المقعد الرئاسي، وأضاع حلم قطر في التمدد و«الإخوان» في التمكين وتركيا في التوسع، وحمل مصر على أكتافه وعبر بها نفقاً مظلماً، ونجا بالمصريين من مصير سعى «الإخوان»، وكل الجهات التي تدعمهم، إلى إسقاطها فيه.

يعيش «الإخوان» وحلفاؤهم وهماً كبيراً، ويصدقون أنفسهم، ويتخيلون أن الظروف ستتغير وستسمح لهم بالعودة إلى السلطة، وأن في إمكان قطر أن تنال الفرصة في الشماتة واستعادة الدور، وأن بمقدور تركيا تحقيق أحلام قديمة تبددت.

على رغم أن الأموال القطرية تذهب هباء والجهد الإخواني يضيع بلا طائل، إلا أن التنظيم مستمر في نهجه، فليس أمامه إلا أن يخدع أعضاءه، الذين صدقوا يوماً أن مرسي سيعود إلى القصر الرئاسي يوم الأحد من دون أن يحدد لهم قادتهم عن أي أحد يتحدثون.

إنها ليست الحملة الأولى، والمؤكد أنها لن تكون الأخيرة، طالما هناك من يمول، وما دامت الدوحة مصرّة على المضي في طريق دعم الإرهاب واحتضان المتطرفين ونشر الكراهية والتحريض على الفوضى والتخريب سيحتفظ الإخوان بالقدرة على الانتقام من الجيش والشعب في مصر، وسيواصلون محاولات الثأر بعدما تحول الأمل في التمكين إلى كابوس الهجرة والتشريد والسجن والسمعة السيئة.

المهم في الأمر هنا أن كل هذه الأموال وتلك الأفلام وهذه البرامج وذلك المخطط تحقق فشلاً بعد آخر، بل صار الناس، ليس في مصر وحدها، يسخرون من هذه الأفعال ويتهكمون على صُناعها ويفخرون بأن الجيش المصري، الذي سينتهي قريباً من تنظيف سيناء من الإرهابيين، يحافظ على حدود البلاد وصلابة الدولة موحداً قوياً متماسكاً.

يعتقد «الإخوان» أن الجيش هو أكبر عقبة تواجه طموحات الجماعة في الحكم والانطلاق من مصر للسيطرة على بقية الدول العربية، وهم يظنون أن لديهم القدرة على استعادة شعبيتهم في الشارع إذا نجحوا في إسقاط الجيش أو تقسيمه أو إخضاعه، ويتغافلون عن كون الجيش في مصر لا يمثل فئة أو طائفة أو طبقة اجتماعية، ويغلقون عيونهم عن مشاهد جنازات شهداء الجيش في المدن والقرى والنجوع والأحياء الشعبية، وتصدمهم مشاهد آلاف الشباب وهم مقبلون على مقار الكليات العسكرية، بعد انتهائهم من مرحلة الدراسة الثانوية، وكل واحد فيهم يحتفظ بالأمل في أن يكون ضابطاً في جيش يتعرض لكل هذه المؤامرات والحملات، ومع ذلك ينتصر ويحتفظ بمكانته وقدرته باعتباره جزءاً من نسيج الشعب.

بالقطع لا جدوى ولا فائدة ولا مجال لتفنيد أو مناقشة ما يرد في أفلام «الإخوان»، وبرامجهم وحملاتهم، إذ يمكنك أصلاً معرفة محتواها قبل عرضها، وحجم الحقد والغل والكراهية في نفوس أعضاء التنظيم تجاه المؤسسات الرسمية المصرية عموماً والجيش خصوصاً، والتي تتحول أكاذيب وفبركات و«عكاً» داخل كل فيلم أو أي برنامج!!

وعلى الرغم من أن الأموال القطرية تذهب هباء والجهد الإخواني يضيع بلا طائل، إلا أن التنظيم مستمر في نهجه، فليس أمامه إلا أن يخدع أعضاءه، الذين صدقوا يوماً أن مرسي سيعود إلى القصر الرئاسي يوم الأحد من دون أن يحدد لهم قادتهم عن أي أحد يتحدثون، واليوم وغداً ولفترة ستتواصل حملات الخداع لعناصر الجماعة بأن الأمل لا يزال قائماً في العودة مجدداً إلى التمكين والحكم والسلطة.

ينشط «الإخوان» في «ملعب» مواقع التواصل الاجتماعي، ويجدون مؤازرة من كل إخواني على وجه الأرض، فعناصر الجماعة بالأساس لا يؤمنون بوطن، وتتوهم بعض القوى والجهات الأخرى وقليل من النخب والنشطاء أن لدى «الإخوان» القدرة على تحريك الشارع، لكن دعواتهم وحملاتهم ومؤامراتهم تفشل على أرض الواقع، وهم إذا دعوا إلى تظاهرة إلكترونية انضم إليهم «الإخوان» في أمريكا وإنجلترا وتركيا ويغردون جميعاً ويعزفون لحناً واحداً، لكن إذا دعوا إلى تظاهرة شعبية في أي ميدان أو شارع أو حارة في مصر فلن يجدوا سوى مصريين يعانون مشاكل حياتية وأزمات اقتصادية، لكن يضحون ليظل «الإخوان» في الشتات.. والجيش على مكانته.

نقلا عن "الحياة"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات