سياسة

الأمن والانتخابات.. جدول ثاني أيام الحوار الفلسطيني بالقاهرة

الأربعاء 2017.11.22 04:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 960قراءة
  • 0 تعليق
توقيع اتفاق المصالحة بين فتح وحماس برعاية مصرية (أرشيفية)

توقيع اتفاق المصالحة بين فتح وحماس برعاية مصرية (أرشيفية)

 لليوم الثاني على التوالي استأنفت الفصائل الفلسطينية، اليوم الأربعاء، اجتماعاتها في العاصمة المصرية القاهرة لدفع عملية المصالحة الفلسطينية.

واجتماعات اليوم انعقدت في أحد مقار المخابرات العامة المصرية بعد أن كانت الفصائل اجتمعت لأكثر من 10 ساعات متواصلة يوم أمس الثلاثاء. 

ويرتقب استكمال جلسات الحوار مساء اليوم الأربعاء أو غدا الخميس. 

وقال واصل أبو يوسف، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، لبوابة العين الإخبارية إن لجنة مشكلة من الفصائل ستعكف اليوم على صياغة البيان الختامي للاجتماع. 

وعما توصل إليه في لقاءات أمس قال إنها ركزت "على البناء على الاتفاق الذي تم التوصل اليه بين (فتح) و(حماس) الشهر الماضي في العاصمة المصرية القاهرة،  ودعم تمكين حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية من القيام بمهامها في قطاع غزة".

أما لقاءات اليوم فتستركز -بحسب أبو يوسف- على قضايا الأمن، الانتخابات، منظمة التحرير الفلسطينية ، الحكومة والمصالحة المجتمعية. 

مراقبة الاتفاق

ومن جهته، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر إن "الأشقاء في مصر سيرسلون طواقم من جهاز المخابرات لمتابعة ومراقبة تطبيق الاتفاق على الأرض حتى بداية شهر ديسمبر/كانون الأول، بما في ذلك إعلان الطرف المعيق للاتفاق".

وأشار إلى أن "الأشقاء المصريين يبذلون جهداً عالياً، ويديرون الحوار باقتدار وبحرص ومسؤولية من أجل إنجاح جولة الحوار الوطني في القاهرة، وتذليل أي عقبات يمكن أن تطفو على السطح".

وقال في تصريح أرسله لبوابة العين الإخبارية: "جرى الاتفاق على التنفيذ الكامل لبنود الاتفاق الذي وقعته كل من حركتي فتح وحماس في 12 أكتوبر/تشرين الأول الماضي برعاية مصرية".

وأضاف مزهر: "جددت الفصائل تأكيدها على ضرورة تطبيق اتفاق القاهرة عام 2011 بجميع الملفات التي تضمنته، وجرى الاتفاق على خطوات ميدانية لتعزيز الاتفاق بما فيها استمرار الوزراء في استلام مهامهم ووزاراتهم في القطاع، والقيام بمسؤولياتها في التخفيف عن معاناة أهالي القطاع المعيشية والإنسانية". 

ورجح أن يتم الاتفاق على تطبيق روزنامة الملفات موضوع النقاش بجدول زمني. 

وهذا هو الحوار الأول منذ سنوات الذي يتم في القاهرة بمشاركة جميع الفصائل الفلسطينية. 

ومن المرتقب عقد اجتماع بين "فتح" و"حماس" في القاهرة مطلع الشهر المقبل لتقييم سير تطبيق المصالحة الفلسطينية على الأرض. 

 

تعليقات