سياسة

بالصور.. الشرطة المصرية تثأر لرجالها بقتل 13 إرهابيا في الواحات

الجمعة 2017.10.27 01:29 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 2558قراءة
  • 0 تعليق
الشرطة المصرية تواجه مخاطر الإرهاب العابر من الحدود الغربية

الشرطة المصرية تواجه مخاطر الإرهاب العابر من الحدود الغربية

وجهت وزارة الداخلية المصرية، اليوم الجمعة، ضربة جديدة للتنظيمات الإرهابية العابرة إلى مصر من الحدود الغربية بقتل 13 إرهابيا في منطقة الواحات.

وفي بيان لها وصل بوابة العين الإخبارية نسخة منه، قالت الوزارة إنه بعد عملية رصد لمعلومات أماكن تردد وتمركز العناصر المشتبه فيها خلال الأيام الماضية، والتي كانت وراء حوادث إرهابية مؤخرا،  تم الكشف عن تمركز مجموعة بإحدى مزارع الاستصلاح الكائنة بالكيلو 47 بطريق أسيوط/الخارجة.

واتخذت المجموعة الإرهابية في هذه المنطقة أحد المنازل مأوى مؤقتا بعيداً عن الرصد الأمنى لاستقبال العناصر المستقطبة حديثاً، وتدريبها على استخدام الأسلحة، وإعداد العبوات المتفجرة.

وفجر اليوم الجمعة تم استهداف المزرعة المشار إليها (عقب إستئذان نيابة أمن الدولة العليا) بمشاركة كافة أجهزة الوزارة المعنية، وبعد حصار المنطقة المحيطة فوجئت فوجئت القوات بإطلاق أعيرة نارية تجاهها بكثافة؛ مما دفع القوات للتعامل مع مصدر النيران، بحسب البيان.

وأسفرت عمليات التمشيط عقب السيطرة على الموقف عن العثور على عدد (13) جثة (جارى العمل على تحديدها) يرتدى بعضهم ملابس عسكرية.. بالإضافة للآتى لأحزمة ناسفة وبنادق آلية وكمية كبيرة من الذخيرة مختلفة العيرة وأوراق تنظيمية وكتب دينية جاري فحصها.

 كما أسفر التعامل عن وقوع بعض التلفيات بإحدى مدرعات قطاع الأمن المركزى المشاركة فى المأمورية.

وكانت قوات وزارة الداخلية خاضت معركة الأسبوع الماضي في منطقة الواحات أيضا، أسفرت عن مقتل وإصابة 15 إرهابيا واستشهاد 16 من رجال الشرطة، استخدم خلالها الإرهابيون الأسلحة الثقيلة التي أطلقوها من فوق أماكن عالية.

ونشطت عمليات تهريب الإرهابيين والمخدرات والسلاح والبشر عبر الحدود الغربية لمصر عقب سقوط حكم الرئيس الليبي معمر القذافي عام 2011؛ حيث باتت القوات المصرية في معظم الأوقات مسؤولة عن تأمين الحدود وحيدة؛ لعدم وجود قوات الجيش الليبي من الناحية الليبية.

وزاد الأمر سوءا مع سيطرة الجماعات الإرهابية على ليبيا عقب وفاة القذافي وتحكمها في الكثير من الحدود. 


تعليقات