اقتصاد

مصر تتأهب لعودة رحلات "الشارتر" الروسية إلى شرم الشيخ والغردقة

السيسي وبوتين بحثا عودة الطيران الروسي لمنتجعات البحر الأحمر

السبت 2018.10.20 10:12 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 786قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين

انتعشت آمال مصر مجدداً بعودة حركة الطيران الروسي إلى المنتجعات السياحية بالبحر الأحمر، بعد الزيارة الناجحة التي قام بها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى موسكو، الأسبوع الماضي، ومباحثاته في هذا الشأن.

وتوقع مسؤولون مصريون، تحدثوا لـ"العين الإخبارية"، قراراً سياسياً "قريباً" بعودة رحلات "الشارتر" الروسية، مؤكدين جاهزية المطارات والمنتجعات المصرية لاستقبالهم وفق معايير تأمين عالمية، لكنهم أشاروا إلى أن تدفق السياحة الروسية سيكون تدريجياً، وسيستغرق وقتاً لعودتها لسابق عهدها، مرجعين ذلك لأمور فنية وترويجية.

وأوقفت روسيا حركة طيرانها إلى مصر في أكتوبر/تشرين الأول 2015 بعد تفجير طائرة تابعة لشركة متروجيت الروسية عقب إقلاعها من مطار مدينة شرم الشيخ السياحية، ما أسفر عن مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 224، وأحدث القرار ضربة قوية لصناعة السياحة المصرية، التي تعد أحد أهم المصادر الرئيسية للعملة الصعبة في مصر.


ولم يُحدث الإجراء الروسي، باستئناف الرحلات بين موسكو والقاهرة (فقط)، والذي تم تطبيقه في أبريل/نيسان الماضي، تأثيراً واضحاً على عودة حركة السياحة إلى مصر، نظراً لمحدودية أعداد المسافرين، بسبب التكاليف الباهظة والرحلة الشاقة إذا ما أراد السائح الروسي الذهاب إلى منتجعات البحر الأحمر السياحية (مثل شرم الشيخ والغردقة).

وعقب اجتماعه مع السيسي، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء الماضي، أنه ناقش مسألة استئناف رحلات الطيران العارض "الشارتر" إلى الوجهات السياحية الشهيرة مثل الغردقة وشرم الشيخ، مشيراً إلى أن مصر تفعل كل ما هو ضروري لضمان الأمن في مجال الطيران.

ووقع الجانبان الروسي والمصري، خلال اللقاء، اتفاقية بشأن الشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي بين البلدين، وجاءت مراسم التوقيع بعد مباحثات الرئيسين في مدينة سوتشي الروسية. وقال مساعد الرئيس الروسي إن الوثيقة تشمل تطوير نظام العلاقات الثنائية.

النائب عمرو صدقى، رئيس لجنة السياحة والطيران المدني بمجلس النواب المصري، نوه في حديثه لـ"العين الإخبارية"، لقرار سياسي روسي قريب باستئناف حركة الطيران المباشر إلى المنتجعات السياحية، مؤكداً أن تفاؤلاً مصرياً كبيراً في هذا الشأن ظهر في حديث الرئيسين بوتين والسيسي خلال لقائهما الأخير، متوقعاً قدوم لجان أمنية روسية جديدة في الوقت الراهن، لمراجعة الترتيبات الأمنية الأخيرة قبل الإعلان الرسمي للقرار.

وأشار البرلماني المصري إلى أن مصر بالفعل تطبق أعلى المعايير الأمنية في مطاراتها، وجاهزة لأي مراجعات دولية، ليس فقط من أجل استقبال السائحين الروسيين، بل باعتبارها سياسة عليا أصبحت مصر تنتهجها في ظل المخاطر الأمنية على مستوى العالم.


وعلى مدار السنوات الثلاث الماضية، سمحت مصر لخبراء روس بمراجعة الإجراءات الأمنية في مطاراتها عدة مرات، كما وقع البلدان اتفاقاً بشأن أمن الطيران المدني.

وذكرت مصادر في وزارة الطيران المدني، لـ"العين الإخبارية"، أن صالات السفر والوصول تطبق أعلى الإجراءات وجرى التفتيش عليها من الوفود الروسية، وأخرى أوروبية، أكثر من مرة في شرم الشيخ والغردقة، موضحة أن مصر استعانت بأحدث الأجهزة المستخدمة في التفتيش والكشف عن الحقائب، وتم تغيير منظومة الكاميرات داخل المطارات.

وأوضح النائب صدقي أنه من الصعب تحديد موعد أو توقيت معين للقرار، لكنه قريب، فمصر منحت الجانب الروسي جميع الضمانات الأمنية المطلوبة، لكنه أشار إلى أن اتخاذ القرار لا يعني عودة سريعة للسياحة الروسية إلى مصر، بنفس الأعداد السابقة، وذلك لوجود اعتبارات أخرى، منها طبيعة الحجوزات التي تستغرق وقتاً، وتستلزم عقوداً فنية جديدة بين الشركات السياحية في البلدين، كما أن العملية الترويجية تستلزم وقتاً أيضاً.

وبلغ عدد السائحين الروس في مصر نحو 2.8 مليون سائح في أول عشرة أشهر من 2015 مقابل 3.1 مليون سائح في عام 2014 بأكمله.

واعتبر النائب أن "العودة التدريجية" للسياحة الروسية، خلال عام مثلاً، أمر في صالح مصر، نظراً لأن كثيراً من المنتجعات السياحية المصرية على مستوى العمالة والفنادق في حاجة إلى تجهيز، بعد أن تخلت عن عدد كبير من العمالة المدربة خلال السنوات الأخيرة.


لكن عضو غرفة السياحة باتحاد الغرف التجارية المصرية، حسام الشاعر، أكد استعداد العاملين بالسياحة في مصر لقرب عودة الطيران الروسي المباشر إلى المنتجعات السياحية، مؤكداً أن السياحة الروسية مهمة جداً للاقتصاد المصري. ولفت الشاعر إلى أنه "بمجرد تحديد موعد عودة الطيران العارض وتدفق السياحة الروسية، سيأتي منظمو البرامج، وسيبدأ أصحاب الفنادق بتأهيلها وتجديدها، وبالتالي ستدخل كمية كبيرة من الفنادق في الخدمة، تستوعب السياحة الروسية".

في السياق ذاته، أكد محمود مراد، مسؤول بأحد الفنادق المصرية في الغردقة، لـ"العين الإخبارية"، أن "كثيراً من السياح الروسيين لم يتوقفوا عن زيارة مصر، خاصة في الوقت الراهن مع اقتراب فصل الشتاء، رغم أن الأعداد أقل بطبيعة الحال"، مضيفاً أنه "مع أنباء عودة السياحة الروسية لسابق عهدها، بدأت الفنادق كافة بتجهيز العاملين والخدمات بها لاستقبال المزيد، وتم استدعاء بعض العاملين الذين تم تسريحهم عقب انخفاض نسبة الإقبال السياحي".

وفي روسيا، أعلن رئيس وكالة السياحة الفيدرالية الروسية "روستوريزم"، أوليغ سافونوف، الجمعة، أن الشركات السياحية الروسية على أتم استعداد للموعد الذي سيتم فيه استئناف الرحلات الجوية غير المنتظمة "الشارتر". وأضاف، نقلاً عن "سبوتنيك": "أود أن أقول إن مشغلي الرحلات السياحية في روسيا جاهزون بعد اتخاذ القرار باستئناف الطيران "الشارتر" مع المناطق السياحية الرئيسية في مصر، لتطوير وتقديم منتج سياحي عالي الجودة لمواطنينا الروسيين.

تعليقات