فن

وداعاً جمالات شيحة.. وفاة رائدة فن الغناء الشعبي المصري

الجمعة 2018.5.4 12:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 300قراءة
  • 0 تعليق
المطربة الشعبية جمالات شيحة

المطربة الشعبية جمالات شيحة

غيّب الموت، الخميس، المطربة الشعبية جمالات شيحة إحدى رائدات فن الموال والغناء الشعبي في مصر عن عمر يناهز 85 عامًا إثر أزمة صحية مفاجئة.

وُلدت "جمالات شيحة" في قرية "كوم حلين" بمحافظة الشرقية عام 1933، وعُرفت منذ نعومة أظافرها بحبها للأغنية الشعبية.

المطربة الشعبية جمالات شيحة

 كانت تجول القرى والمحافظات للغناء بالأفراح وإحياء المناسبات الدينية مثل الموالد الدينية وهي في عمر السابعة عشرة.

 اكتشفها الفنان الكبير زكريا الحجاوي أحد رواد الفن الشعبي المصري، الذي اعتبرته والدها ومعلمها الروحي، حيث كان الحجاوي صحفيًا عمل في الصحف المصرية، ومؤلفا مسرحيا له العديد من المؤلفات المسرحية.

المطربة الشعبية جمالات شيحة

 انتقلت إلى القاهرة وأقامت في حي "إمبابة" الشعبي بمحافظة الجيزة، ثم عملت موظفة في مسرح المقطم بالقلعة التابع للثقافة الجماهيرية آنذاك.

قدّمت عدة أغانٍ ومواويل شعبية شهيرة، من بينها: على ورق الفل دلعني، وأنا شرقاوية، ورسيني يا ساقية عذاب، ادلع يا حلو، ويا حلو ليه غيرت رأيك فينا.

في عام 2004 عملت مع الفنان الموسيقار فتحي سلامة على العديد من الأغاني الشعبية، والتي استطاع سلامة" مزجها بالألحان الغربية، وسافرت إلى العديد من دول أوروبا لتقديم هذه الأغاني.

المطربة الشعبية جمالات شيحة

 كان آخره أعمالها دويتو مع المطرب "علي الحجار" يحمل اسم "الهوى يبلي" ضمن آخر ألبوماته الغنائية "ما تاخدي بالك".

 وتقديرًا لمشوارها الفني وعطائها، نعت الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة المصرية، وجميع القطاعات والهيئات بوزارة الثقافة، رائدة الغناء الشعبي التي رحلت عن عالمنا.

تعليقات