سياسة

السيسي يترأس "اللجنة المشتركة"مع السودان بسادس زيارة للخرطوم

الأربعاء 2018.10.24 08:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 302قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ونظيره السوداني عمر البشير- أرشيفية

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ونظيره السوداني عمر البشير- أرشيفية

يصل الرئيس عبدالفتاح السيسي، غدا الخميس، إلى الخرطوم في زيارة تستغرق يوماً واحداً وهي السادسة التي يجريها الرئيس المصري إلى السودان منذ توليه الحكم.

ويلتقي الرئيس المصري نظيره السوداني عمر البشير، ويترأس وفد مصر في اجتماعات اللجنة العليا المشتركة مع السودان، التي من المقرر أن تسبقها اجتماعات اللجنتين الفنية والوزارية المشتركة. 

ويعد هذا الاجتماع الثاني للجنة العليا المشتركة بين مصر والسودان على المستوى الرئاسي، حيث عقد الأول في 5 أكتوبر/تشرين الأول من عام 2016 ، بقصر الاتحادية الرئاسي بالقاهرة. 

ويعكس الاجتماع التعبير عن إرادة سياسية واضحة للوصول بمستويات التعاون المشترك إلى الآفاق التي تتسق مع ما يجمع البلدين من أواصر مشتركة، وكذلك مع الإمكانات الهائلة لتعميق وتعزيز العلاقات المصرية السودانية، والتي توليها مصر اهتماماً خاصاً.

وكان الرئيس المصري قد دعا إلى إطلاق الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين، والتي تجسد العلاقات الوثيقة والممتدة، وترسم الأطر اللازمة لإحراز التقدم في شتى مجالات العلاقات الثنائية. 

  وتم افتتاح منفذ "أرجين" البري بما يسهم في تعزيز التبادل التجاري بين البلدين، ويؤكد الجانبان أهمية الدفع قدماً نحو تنفيذ اتفاقية الحريات الأربع لتعزيز التكامل بين البلدين، كما يهتم الجانبان بمواصلة التنسيق القائم بين الدولتين في إطار المنظمات والمحافل الدولية؛ من أجل التوصل إلى حلول سياسية للأزمات القائمة بالمنطقتين العربية والأفريقية، وتعزيز جهود مكافحة الإرهاب، ومعالجة الأسباب التي تؤدي إلى تزايد ظاهرة الهجرة غير الشرعية. 

 والاجتماع الأول للجنة العليا المشتركة شهد تباحثاً حول عدد من الموضوعات المتعلقة بالعلاقات الثنائية، حيث أشار السيسي إلى تطلع مصر لزيادة التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، مؤكداً أهمية النظر في إزالة عدد من العوائق التجارية القائمة بين البلدين.

  كما تم التأكيد على أهمية مواصلة تنسيق المواقف بين الجانبين في مختلف المحافل الإقليمية والدولية أخذاً في الاعتبار تطابق مصلحة الدولتين إزاء أغلب القضايا، وبينها ملف الأمن المائي، حيث أكد الجانبان حرصهما على توثيق المصالح المشتركة التي تجمعهما بإثيوبيا. 

كما وقّع الرئيسان السيسي والبشير على وثيقة الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين، وشهد الرئيسان التوقيع على 15 اتفاقية ومذكرة تفاهم وبرنامج تنفيذي في عدد من المجالات المختلفة من بينها التعليم والتعليم العالي والثقافة والزراعة والموارد المائية والري والشباب والرياضة والسياحة والنقل.

تعليقات