سياسة

إدانة مصرية وأممية لاستهداف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني

الثلاثاء 2018.3.13 04:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 155قراءة
  • 0 تعليق
الوفد الأمني المصري في قطاع غزة - أرشيفية

الوفد الأمني المصري في قطاع غزة - أرشيفية

أدانت مصر والأمم المتحدة استهداف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله في قطاع غزة، صباح الثلاثاء، في أول رد فعل عربي ودولي.

وقال الوفد الأمني المصري الموجود في قطاع غزة إنه "يدين محاولة استهداف ركاب رئيس الوزراء الفلسطيني دكتور رامى الحمد الله".

وأكد الوفد، في بيان تلقت "العين الإخبارية" نسخة منه، بقاءه بقطاع غزة واستمرار الجهود المصرية في إنهاء الانقسام وإتمام المصالحة، كما ثمّن الوفد المصري ما وصفه بالموقف الوطني للدكتور الحمد الله".

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني قد قال في كلمه عقب الهجوم إن "الحادث لن يزيدهم إلا إصرارا على إنهاء الانقسام وإتمام المصالحة".


وبدأ الوفد الأمني المصري، مطلع الشهر الجاري، سلسلة من اللقاءات في قطاع غزة في محاولة لدفع المصالحة الفلسطينية.

من جهته، قال المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف: "أدين الهجوم على موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله في غزة اليوم، وأتمنى الشفاء العاجل للمصابين. يجب إجراء تحقيق فوري في هذا الحادث الخطير وتقديم الجناة إلى العدالة".

وأضاف، في بيان تلقت "العين الإخبارية" نسخة منه، أنه "ريثما يتم تمكين السلطة الفلسطينية الشرعية بالكامل في غزة، تتحمل حماس مسؤولية ضمان قدرة الحكومة على القيام بعملها في القطاع دون خشية من الترهيب والمضايقة والعنف".

وتابع ملادينوف: "أثني على قيادة رئيس الوزراء وجهوده المتواصلة لمعالجة الحالة الإنسانية الأليمة في غزة وتحقيق المصالحة. إن أولئك الذين استلهموا ونفذوا هجوم اليوم يسعون إلى تقويض هذه الجهود وتدمير فرص السلام. يجب ألا يسمح لهم بالنجاح".

تعليقات