مجتمع

"شباب بتحب مصر" تحافظ على المحميات الطبيعية بالتوعية

الخميس 2018.6.28 11:45 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 174قراءة
  • 0 تعليق
"شباب بتحب مصر" توعي الآلاف بأهمية الحفاظ على المحميات الطبيعية

"شباب بتحب مصر" توعي الآلاف بأهمية الحفاظ على المحميات الطبيعية

قامت مؤسسة "شباب بتحب مصر" بتوعية أكثر من ١٢٥ ألف زائر لمحمية وادي الريان وبحيرة قارون بالفيوم، بأهمية الحفاظ على المحميات الطبيعية، وذلك على مدار 9 أشهر.

يأتي ذلك بعد توقيع بروتوكول تعاون بين المؤسسة ووزارة البيئة المصرية ومشروع التعاون المصري الإيطالي، في العديد من الأنشطة التوعوية بمناطق المحميات الطبيعية، وعلى رأسها محمية وادي الريان ومنطقة بحيرة قارون بمحافظة الفيوم.


وخصصت المؤسسة عددًا من أعضائها يوجدون بالمحمية ٤ أيام أسبوعيًّا من الأربعاء إلى السبت، من الساعة ١٠ صباحاً وحتى ١ ظهراً, لمقابلة الزوار في الحافلات وتوعيتهم بأهمية الحفاظ على المحمية وكيفية الاستمتاع بأوقاتهم هناك، وتنبيههم بخطورة القفز من فوق الشلالات، والذي قد يعرضهم للغرق. 

ثم ينتقل فريق العمل من الواحدة ظهرًا وحتى نهاية اليوم؛ للقيام بجولات التوعية داخل المحمية, كما قامت مؤسسة شباب بتحب مصر بإرشاد الناس حول ضرورة الحفاظ على نظافة المكان والمعالم الطبيعية التي تمثل ثروة قومية وعالمية، وضرورة الالتزام بالعدد الآمن لمستقلّي المراكب الصغيرة.


وقامت المؤسسة من خلال متطوعيها بتوجيه سائقي السيارات والباعة المتجولين، بالالتزام بالأماكن المخصصة لهم, وتوفير سلال القمامة بالمكان؛ لمنع انتشار القمامة والمخالفات البيئية، ما يؤثر على المحمية سلباً، إضافة إلى رفع كفاءة المرافق الصحية ودورات المياه، وزيادة أعداد الباحثين.

وأكدت المؤسسة من خلال ورقة توصيات قدمتها إلى وزارة البيئة المصرية ومشروع التعاون المصري الإيطالي، ضرورة وجود مركب مع فريق مخصص للإنقاذ مع معداته الضرورية، وتحديد أماكن وقوف الزائرين ومنع وجودهم في المناطق الخطرة.

وأثمرت جهود مؤسسة شباب بتحب مصر ومتطوعيها عن إيقاف اللعب بما يسمى "حرب الألوان" التي تضر البيئة بشكل مباشر، حيث يقوم من يمارسون هذه اللعبة بإلقاء كرات الألوان على بعضهم البعض.

وتم نشر المتطوعين في جميع أنحاء المحمية بعد أن كانوا موجودين فقط في مركز استقبال الزوار، ما يعد تطورا تنظيمياً وتنمويا للمحمية ووجها حضاريا يتناسب وأهمية هذه الأماكن للسياحة المصرية والعالمية.


ووجهت مؤسسة شباب بتحب مصر الشكر إلى جهاز شؤون البيئة، وقطاع المحميات الطبيعية، وإدارة محميات الفيوم، ومشروع التعاون المصري الإيطالي، على التعاون المستمر لنجاح البروتوكول.

تعليقات