اقتصاد

بنك استثمار: الاكتشافات الجديدة ترفع إنتاج مصر من الغاز 17%

الأربعاء 2018.8.1 11:32 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 215قراءة
  • 0 تعليق
حقل ظهر ينعش مستقبل الغاز الطبيعي في مصر

حقل ظهر ينعش مستقبل الغاز الطبيعي في مصر

توقع بنك الاستثمار المصري سي آي كابيتال، أن تساهم اكتشافات حقول الغاز الطبيعي الضخمة في البحر المتوسط في نمو إنتاج مصر من الغاز بنحو 17.2% حتى 2020.

وأوضح التقرير الذي اطلعت عليه "العين الإخبارية" أن الاكتشافات الجديدة تشكل بمفردها حوالي 22.5% من واردات مصر من الغاز الطبيعي المسال عام  2016 حينما بلغت 9.1 مليار متر مكعب، مؤكدة ضرورة استبدال هذه الواردات بالغاز المحلي.

وقد أعلنت شركة إيني الإيطالية قبل قرابة 3 أعوام عن اكتشاف حقل ظهر بالمياه الإقليمية المصرية، ليمثل أكبر حقل غاز بالبحر المتوسط بمخزون قدره 30 مليون تريليون قدم مكعب غاز، وأعلنت الشركة الإيطالية هذا الأسبوع أن إنتاج الحقل سيرتفع من 1.6 مليار متر مكعب حاليًا إلى ملياري متر مكعب يوميًا خلال شهرين.

وتتوقع سي آي كابيتال أن تتحول مصر إلى الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي في العام المالي 2019-2020، وهو ما يقترب مع تقديرات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الذي أعلن خلال المؤتمر الوطني السادس للشباب هذا الأسبوع أن مصر ستحقق الاكتفاء الذاتي من الغاز بحلول أبريل/نيسان القادم.

وبحسب التقرير، فإن الحكومة المصرية بحاجة زيادة الاستثمارات بقطاع الغاز، وضمان توافر واردات الغاز في الأجل الطويل، لضمان سد الاحتياجات المتزايدة، فضلاً عن ضرورة رفع أسعار الغاز الطبيعي تدريجيًا خلال الفترة القادمة، وذلك لارتفاع تكاليف اﻹﻧﺘﺎج.

كما أوصى سي آي كابيتال، بربط الحكومة أسعار الغاز الطبيعي بأسعار الواردات التي تتراوح ما بين 8 و 9 دولارات للمليون وحدة حرارية.

وأوضح أن الحكومة أعفت مستخدمي الغاز الصناعي من ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي عالميًا، لكن على المدى الطويل، يجب أن يحصل غالبية مستخدمي الغاز الطبيعي في مصر على الغاز الطبيعي بسعر الاستيراد.

من جهة أخرى، استبعد بنك الاستثمار إتمام صفقة استيراد مصر للغاز من إسرائيل قبل عام 2020، نظرًا للحاجة لإنجاز الموافقات التنظيمية والحكومية من الطرفين إسرائيل ومصر، وبحث آليات نقل الغاز.


تعليقات