ثقافة

بالصور.. مشروعات تطوير وترميم الآثار المصرية خلال 2018

الخميس 2018.12.27 09:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 229قراءة
  • 0 تعليق
مشروعات تطوير وترميم الآثار المصرية خلال 2018

مشروعات تطوير وترميم الآثار المصرية خلال 2018

نجحت وزارة الآثار المصرية خلال عام 2018 في تطوير وترميم العديد من المناطق الأثرية والتاريخية والسياحية، ومنها الأماكن الدينية الأثرية من جوامع وكنائس ومعابد، إضافة إلى قصور ومباني العصر الحديث؛ للحفاظ عليها، وجعلها أكثر جذبا للسياحة الخارجية والداخلية. 

 تطوير وترميم المناطق المصرية القديمة: 


خلال شهر يناير/كانون الثاني أطلقت الوزارة مشروعا أثريا لتوثيق النقوش الصخرية في مختلف المواقع الأثرية، ومنها أودية سيناء والصحراء الشرقية والغربية والجلف الكبير وأسوان.  


وجرت عملية صيانة وترميم للفناء المفتوح في مقبرة "حاروا" بمحافظة الأقصر خلال شهر مارس/آذار، كما بدأت في مشروع ترميم مقبرة "أمني" أحد كبار قادة الجيوش في عهد الملك "سنوسرت الأول" بمنطقة الليشت الأثرية في الجيزة، تمهيدا لافتتاحها للزيارة قريبا، وانتهى فريق ترميم المومياوات المصري من تنفيذ المرحلة الأولى في مشروع ترميم مومياوات مقابر "المزوقة" بواحة الداخلة. 


وخلال شهر يوليو/تموز، انتهت البعثة الأثرية المصرية من أعمال ترميم وتجميع وإعادة رفع أحد تماثيل الملك رمسيس الثاني ضمن أعمال مشروع تطوير منطقة "صان الحجر" الأثرية بمحافظة الشرقية؛ لتحويلها إلى متحف مفتوح.


وفي شهر أغسطس/آب، بدأت الوزارة في أعمال تطوير منطقة آثار الأشمونين بالمنيا، في إطار خطتها لتطوير المناطق الأثرية لجعلها أكثر جذبا للسياحة الخارجية والداخلية، كما استطاعت الانتهاء من أعمال ترميم وإقامة مسلتين وعمودين وتمثالين ضخمين بمنطقة آثار صان الحجر بالشرقية.

وفي إطار خطة الوزارة للصيانة الدورية لأهرامات الجيزة عن طريق غلق هرم منها للترميم وفتح الهرمين الآخرين للزيارة، تم الانتهاء من أعمال ترميم هرم الملك خفرع وافتتاحه للزيارة في الأول من شهر نوفمبر/تشرين الثاني، وتم غلق هرم الملك منكاورع للبدء في أعمال ترميمه والصيانة اللازمة له، وجرت عملية ترميم وتطوير لمعبد إسنا بمدينة إسنا جنوبي الأقصر. 


وتنتهي البعثة الأثرية المصرية-الأمريكية المشتركة، من أعمال ترميم وتجميع التمثال الأخير للملك رمسيس الثاني الموجود أمام الصرح الأول بمعبد الأقصر خلال شهر أبريل/نيسان المقبل، ليتم إزاحة الستار عنه تزامنا مع الاحتفال بيوم التراث العالمي. 

وفي شهر ديسمبر/كانون الأول انتهت الوزارة من أعمال ترميم مقبرتي "بادي إن أست" و"بسماتيك" بمنطقة آثار سقارة، بتمويل من جامعة "توبنجن" الألمانية، وتنفيذ فريق عمل من مرممين وأثرين من وزارة الآثار. 

تطوير وترميم الآثار المسيحية:

خلال شهر فبراير/شباط بدأ استكمال أعمال مشروع ترميم دير"الأنبا بولا" الأثري، جنوب فنار الزعفرانة في محافظة البحر الأحمر، كما بدأت المرحلة الأولى من مشروع تطوير منطقة عيون موسى في محافظة جنوب سيناء بالتعاون مع وزارة السياحة. 

وجرت أعمال تطوير وتنمية جبلي موسى والصفصافة والوادي المقدس في منطقة جنوب سيناء خلال شهر يونيو/حزيران، إضافة إلى ترميم وصيانة كنائس دير سانت كاترين. 

تطوير وترميم الآثار الإسلامية:  


رُمم العديد المساجد والمناطق الإسلامية خلال عام 2018، ففي شهر يناير/كانون الثاني تم ترميم منطقة باب الوزير وتشمل "البيماريستان المؤيدي، تكية تقي الدين البسطامي وبوابة درب اللبانة"، وترميم وتطوير مقعد "الأمير ماماي السيفي" بمنطقة الجمالية في القاهرة. 


وخلال شهر مايو/أيار، وقّعت وزارة الآثار مع شركة "آغاخان" للخدمات الثقافية - مصر، مذكرة تفاهم لترميم مسجد الطنبغا المارداني وتطوير المسار السياحي للآثار الإسلامية بمنطقة الدرب الأحمر، كما بدأ مشروع ترميم مسجد ومدرسة أحمد البجم بقرية أبيار في محافظة الغربية. 


وتعاون الصندوق الدولي للآثار مع الوزارة لتنفيذ برنامج التوثيق الأثري لمجمع تكية وقبة إبراهيم الكَلشني بمنحة من صندوق السفراء الأمريكي؛ للحفاظ على التراث الثقافي وفقاً للمعايير الدولية العالمية. 


وخلال شهر يوليو/تموز، تم ترميم وتطوير مدينة رشيد، وتحويلها إلى متحف مفتوح للآثار الإسلامية، والانتهاء من ترميم وصيانة مسجد العباسي في مدينة بورسعيد خلال شهر أغسطس/آب. 


وفي شهر سبتمبر/أيلول تم الانتهاء من أعمال ترميم مسجد "إنجا هانم" بمنطقة محرم بك بالإسكندرية، كما بدأت الإدارة المركزية للصيانة والترميم بوزارة الآثار في أعمال مشروع ترميم مسجد سارية الجبل بقلعة صلاح الدين الأيوبي بالقاهرة، والانتهاء من ترميم مسجد "تطندي" الأثري بقرية شالي بواحة سيوة في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي. 


وبدأت وزارة الآثار في ديسمبر/كانون الأول، المرحلة الأولى من مشروع ترميم مدينة ماضي جنوب غرب مدينة الفيوم، وتشمل درء الخطورة عن تماثيل الأسود الأثرية. 

قصور العصر الحديث: 

شملت خطة الوزارة هذا العام ترميم وصيانة بعض القصور الأثرية والتاريخية التي بنيت في العصر الحديث، ففي شهر أبريل/نيسان بدأ مشروع ترميم قصر الشناوي بمدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، وفي أكتوبر/ تشرين الأول رُمّم قصر "ألكسان باشا" في أسيوط، إذ تم الانتهاء من أعمال درء الخطورة عن بعض أجزاء القصر التي تعرضت للانهيار على مر الزمان.

تعليقات