تكنولوجيا

فريق مصري يبتكر طريقة جديدة لإنتاج كبسولات الزيوت

الأربعاء 2018.10.24 01:18 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 308قراءة
  • 0 تعليق
كبسولات الزيت المنتجة بالطريقة الجديدة

كبسولات الزيت المنتجة بالطريقة الجديدة

ابتكر فريق بحثي من المركز القومي للبحوث في مصر طريقة جديدة لإنتاج كبسولات الزيوت، بإمكانيات محلية وخطوات أقل تكلفة.

وتستخدم 5 طرق شائعة لكبسلة الزيوت، ومشكلتها الرئيسية في ارتفاع درجات الحرارة العالية التي تقلل من جودة الزيت، ولكن الفريق البحثي المصري توصل إلى طريقة جديدة حصل بها على براءة اختراع من أكاديمية البحث العلمي، وهي الكبسلة باستخدام ألجينات الصوديوم وكلوريد الكالسيوم.

ووفق هذه الطريقة، يتم أولا إعداد محلول ألجينات الصوديوم، عن طريق إذابة الألجينات في الماء المقطر بمعدل (25 جم ألجينات/لتر)، ويترك المحلول لمدة 24 ساعة، قبل أن تبدأ المرحلة الثانية، وفيها تتم إضافة 100 ميللتر من محلول الألجينات في عبوة 200 ميللي باستخدام قلاب بسرعة 300 دورة في الدقيقة لمدة 45 دقيقة، لإنتاج مستحلب ألجينات، ثم يتم إضافة 5 ميللي من الزيت تدريجياً إلى محلول ألجينات، حتى يتم تحميل الزيت المطلوب عليها.

وتقول عضو الفريق البحثي، الدكتورة آمال عبدالقادر، لـ"العين الإخبارية"، إنه بعد إنتاج مستحلب من ألجينات الزيت يتم استخدامه في المرحلة الثالثة، وهي تغليف الزيت، حيث يتم تنقيط 100 ميللتر من المستحلب، من خلال قمع فصل، يسيل في محلول التبلور (كلوريد الكالسيوم)، لتشكيل حبيبات على شكل خرز.

وتواصل الباحثة شرح الخطوات قائلة: "نترك حبيبات الخرز التي شكلت لمدة 30 دقيقة كي تتصلب، ثم يتم فصل حبيبات الخرز المحملة بالزيت في محلول التبلور باستخدام غربال، ثم تشطف الحبيبات بالماء المقطر لإزالة الزيت السطحي".

وتكون المرحلة الرابعة، هي تجفيف حبيبات الخرز المحملة بالزيت، باستخدام فرن التجفيف، التي تقول عنها الباحثة: "يتم وضع حبيبات الخرز على أواني التجفيف، وتجفف في فرن عند درجة حرارة 50 درجة مئوية".

وتصف الباحثة هذه الطريقة الجديدة لكبسلة الزيوت بخطواتها الأربع، بأنها تقنية بسيطة، وتحافظ على الزيت بجودة عالية، لأنها لا تستخدم درجات الحرارة العالية، بما يحافظ على الزيت من مشكلة الأكسدة التي تؤثر على صلاحيته.

ووفق هذه الميزة المهمة، تختتم الباحثة حديثها بالتأكيد على أنها أيضا طريقة آمنة لا تستخدم المذيبات العضوية المستخدمة في الطرق التقليدية، كما أنها طريقة اقتصادية لاعتمادها على مكونات وتكنولوجيا محلية.

تعليقات