رياضة

الرئيس الشرفي للترجي لـ"العين الرياضية": علاقتنا بمصر لا تحددها مباراة

الإثنين 2018.11.5 04:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1028قراءة
  • 0 تعليق
سليم شيبوب

سليم شيبوب

أكد سليم شيبوب، الرئيس الشرفي لنادي الترجي التونسي، أن بلاده ستستقبل فريق الأهلي المصري خلال مباراة إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا بكل ما تفرضه أخلاقيات الضيافة، رغم ما حدث في مصر على هامش مباراة الذهاب بين الفريقين، مؤكدا أن العلاقة بين البلدين الشقيقين لن تحددها مباراة كرة قدم.

واعتبر شيبوب، في تصريحات خاصة لمراسل "بوابة العين الرياضية"، أن ما حدث في مباراة الذهاب للنهائي الأفريقي يعد استفزازا للفريق التونسي وجماهيره، متهما الجزائري مهدي عبيد شارف حكم لقاء الذهاب بالانحياز للفريق المصري.

وكان الترجي تعرض لهزيمة بـ3 أهداف لهدف في ذهاب نهائي دوري الأبطال، الذي أقيم على ملعب برج العرب بمدينة الإسكندرية يوم الجمعة الماضي، وسط أجواء احتجاجية من جماهير الترجي، التي اعتبرت أن ركلتي الجزاء اللتين حصل عليهما "المارد الأحمر" غير صحيحتين.

وقال شيبوب، الذي ترأس الترجي في الفترة من عام 1989 حتى 2004 "ما حدث من أخطاء تحكيمية لا يشرف الرياضة الأفريقية، لكن ما يجمع الأهلي المصري والترجي ضارب في التاريخ، حيث إن هناك اتفاقية توأمة بينهما تعود لعام 1990، وتقوم على تكريس الاحترام المتبادل بين الفريقين وتبادل الآراء وتوفير المناخ الملائم عند إجراء المباريات بينهما".

وعن مباراة العودة المقرر إقامتها يوم الجمعة المقبل في ملعب رادس قال شيبوب "ستكون حاسمة للفريق التونسي، الذي يحتفل قريبا بالمئوية الأولى لتأسيسه".

وتابع شيبوب أن سماح السلطات التونسية بحضور 60 ألف متفرج في مباراة العودة يعد أمرا إيجابيا، ولا يجب على الفريق المصري أو مشجعيه أن يتخوفوا من أي عملية انفلات ممكنة، مؤكدا في هذا السياق أن تونس تدرك جيدا أن العلاقات مع الشعب المصري لا تحددها مباراة كرة قدم مدتها 90 دقيقة.

ويرى شيبوب أن كرة القدم الأفريقية تحسنت على المستوى الفني، وأن المواهب الأفريقية لها مكانتها في البطولات الأوروبية، وأن الكرة في شمال أفريقيا شهدت طفرة إيجابية من خلال تأهل تونس والجزائر والمغرب ومصر إلى النسخة الأخيرة من كأس العالم.

واستدرك شيبوب "لكن التحكيم الأفريقي ما زال متأخرا، ولم يحقق القفزة المطلوبة"، متمنيا أن يكون حكم إياب نهائي دوري الأبطال على المستوى المطلوب، لكي يشرف التحكيم الأفريقي الذي يحتاج إلى الكثير من العمل والمثابرة.

ويرى سليم شيبوب أن الترجي بإمكانه إعادة سيناريو عام 1994 عندما فاز بكأس رابطة الأبطال على فريق مصري آخر، هو الزمالك، بعد التعادل سلبيا في القاهرة والفوز 3-1 في ملعب "المنزه" بالعاصمة تونس، بشرط تحلي لاعبي الترجي بالتركيز في الملعب، وعدم التأثر بالاستفزازات الجانبية.

وأشار شيبوب إلى أن الترجي كان في تلك الفترة يملك عددا من اللاعبين المتميزين، الذي كانوا عماد المنتخب التونسي، على غرار الهادي بالرخيصة والعيادي الحمروني وشكري الواعر.

ويبحث الترجي عن لقبه الثالث في دوري الأبطال، والأول منذ تتويجه عام 2011 أمام الوداد البيضاوي المغربي.

تعليقات