اقتصاد

غرفة دبي بـ "أديس أبابا" تسعى لتعزيز التواصل بين سيدات الأعمال

الإثنين 2019.2.4 05:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 243قراءة
  • 0 تعليق
غرفة دبي بـ "أديس أبابا" تسعى لتعزيز التواصل بين سيدات الأعمال

غرفة دبي بـ "أديس أبابا" تسعى لتعزيز التواصل بين سيدات الأعمال


 تعمل منظمات القطاع الخاص والشركات الإماراتية دوما على تعميق العلاقات مع نظائرها في جميع أنحاء العالم، بما يتماشى مع سياسات الإمارات لتعزيز علاقاتها مع كل دول العالم وفي مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والدبلوماسية، وأفريقيا كان لمنظمات الأعمال الإماراتية تواجد كبير، ومن بين البلدان التى تشهد تطورا كبيرا إثيوبيا.

من هنا قالت مديرة مكتب غرفة دبي في أديس أبابا "توابش مولا": إن مكتب غرفة تجارة دبي يعمل حاليا على تعزيز التواصل وتبادل الخبرات بين سيدات الأعمال الإثيوبيات والإماراتيات، وأضافت لدى مشاركة مكتب غرفة تجارة دبي في أديس أبابا بحفل عشاء نظمه مركز التمكين الاقتصادي للمرأة في إثيوبيا، من أجل الترويج لدور المرأة في مجال الأعمال التجارية وتجارة التصدير بفندق حياة ريجنسي بأديس أبابا. 

وأوضحت "توابش" في مقابلة مع "العين الإخبارية" أن "مكتب غرفة تجارة دبي في أديس أبابا تم تأسيسه في عام 2013 وأن العلاقات بين إثيوبيا والإمارات أصبحت قوية جدا خاصة قبل خمسة أشهر". 

وأضافت أن الغرفة تساهم في دعم سيدات الأعمال الإثيوبيات، وأنها نظمت اجتماعا تشاوريا في شهر نوفمبر الماضي مع سيدات الأعمال الإثيوبيات، لمناقشة المشاكل التي تواجه سيدات الأعمال الإثيوبيات في مجال التصدير . 

وقالت: "إن هناك فجوة كبيرة في قطاع التجارة بين إثيوبيا والإمارات، إن صادرات الإمارات إلي إثيوبيا أكثر من صادرات إثيوبيا إلى الإمارات". 


وأشارت إلى أن  مكتب غرفة تجارة دبي في أديس أبابا تخطط لتنظيم ورشة عمل للتباحث مع سيدات الأعمال الإثيوبيات، حول تعزيز جودة منتجاتهم وزيادة صادراتهم للتغلب على الفجوة الموجودة في قطاع التجارة بين إثيوبيا والإمارات. 

ومن جانبه قال المحلل الاقتصادي بالسفارة الإماراتية "فيكرو دكسيسا ": "إن السفارة الإماراتية في أديس أبابا تعمل بالتعاون مع مكتب غرفة تجارة دبي، على إتاحة الفرصة لسيدات الأعمال الإثيوبيات والإماراتيات لتبادل الخبرات من أجل تعزيز التجارة بينهن في المستقبل". 

وأضاف "فيكرو"  أن العلاقات الإثيوبية الإماراتية شهدت تطورا كبيرا مؤخرا وتتطور بشكل لافت وواعد، وذلك للنقلة الكبيرة التي شهدتها علاقات البلدين، بفضل التفاهم الكبير بين قيادتي إثيوبيا والإمارات. 

وأشار إلي أنه من المتوقع أن يتم تنظيم منتدى الأعمال الإثيوبي الإماراتي في الفترة من 19-23 من شهر مارس، وأن 30 شركة إماراتية ستشارك في المنتدي الذي سيتم تنظيمه من قبل وزراة الاقتصاد الإماراتية ووزراة الخارجية الإثيوبية. 

وقال إنه تم تقديم رخص تجارية لـ105 شركات إماراتية في إثيوبيا في الوقت الحالي، وإن 50 منها بدأت أعمالها والباقي يعمل على إنهاء استعداداته للبدء في نشاطه.

وأضاف أن "هناك فرص استثمار واعدة للمستثمرين الإماراتيين، في مجالات التصنيع والزراعة والسياحة، ويمكن للمستثمرين الإماراتيين الاستفادة من تلك الفرص بشكل أفضل". 

وقد شرف عشاء العمل رئيس الوزراء الأسبق هيلي ماريام ديسالين وحرمه السيدة رومان تسفاي، صاحبة الجهود الكبيرة في دعم وتطوير المرأة الإثيوبية. 

 


تعليقات