سياسة

بريطانيا تعرض على إثيوبيا المساعدة في تحقيقات تفجير أديس أبابا

الجمعة 2018.6.29 10:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 719قراءة
  • 0 تعليق
عناصر من الشرطة الإثيوبية وقت وقوع تفجير أديس أبابا

عناصر من الشرطة الإثيوبية وقت وقوع تفجير أديس أبابا

عرضت الحكومة البريطانية، اليوم الجمعة، على إثيوبيا المساعدة في التحقيقات الجارية بشأن تفجير أديس أبابا، الذي استهدف تجمعاً حاشداً مؤيداً لرئيس الوزراء آبي أحمد الذي كان حاضراً حينها، وأسفر عن مقتل شخصين وإصابة أكثر من 150 آخرين.

جاء ذلك خلال لقاء سفيرة بريطانيا لدى إثيوبيا، سوزانا مورهيد، بوزير الدولة الإثيوبي للشؤون الخارجية، أفورق كاسو، الجمعة، بمقر الخارجية الإثيوبية بالعاصمة أديس أبابا.

وقالت مورهيد إن بلادها على استعداد لمساعدة إثيوبيا في التحقيقات التي تجريها بشأن تفجير أديس أبابا، السبت الماضي، معربة عن تعازي الخارجية البريطانية لإثيوبيا وضحايا التفجير، وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل.

وأعلن مدير مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي، فسيوم أرجا، أمس الخميس، عن جهات لم يسمها، أنها تسعى إلى أعمال تخريب ضد برامج الإصلاح الجارية، بما في ذلك تفجير السبت الماضي بميدان مسكيل في العاصمة أديس أبابا.

وأضاف أن هناك عملاً منظماً من هذه الجهات يهدف إلى تعطيل وتخريب الإصلاحات التي يجريها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في المجال الاقتصادي والسياسي والاجتماعي، مشيراً إلى تشكيل لجنة للتحقيق في أعمال التخريب المنظمة والمتمثلة في انقطاعات متكررة ومنظمة للكهرباء والاتصالات إلى جانب العمل على رفع الأسعار.

وشهدت العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، السبت الماضي، تفجيراً قُتل فيه شخصان وأصيب أكثر من 150 آخرين، ووصفه رئيس الوزراء آبي أحمد بأنه تفجير مدبر من قبل قوى لا تريد إثيوبيا موحدة، وذلك عقب نقله بعيداً دون إصابات عن موقع الحادث الذي جاء نتيجة إلقاء قنبلة يدوية. 

وبدأت إثيوبيا، الإثنين الماضي، إجراء تحقيقات حول الأحداث، وقال مفوض الشرطة الفيدرالية الإثيوبية، زينو جمال، إن الشرطة بدأت إجراء التحقيقات في أحداث تفجير أديس أبابا.

وأكد جمال أن "قوة مهام مشتركة شكلت من الشرطة الفيدرالية، وشرطة أديس أبابا، وجهاز الأمن والمخابرات الوطني، والنائب العام الإثيوبي، وفريق من مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، قد بدأت العمل في الكشف عن ملابسات التفجير".

وتابع مفوض الشرطة الفيدرالية الإثيوبية: "سيتم الكشف عما ستسفر عنه التحقيقات للشعب الإثيوبي".

تعليقات