سياسة

إثيوبيا تعلن الحداد رسميا على ضحايا الطائرة المنكوبة

الأحد 2019.3.10 09:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 387قراءة
  • 0 تعليق
جزء من حطام الطائرة الإثيوبية المنكوبة - رويترز

جزء من حطام الطائرة الإثيوبية المنكوبة - رويترز

أعلن البرلمان الإثيوبي، الأحد، الحداد ليوم واحد على ضحايا الطائرة الإثيوبية المنكوبة، التي سقطت في منطقة بيشفتو وتبعد 48 كيلومترا عن العاصمة أديس أبابا.

وقال البرلمان الإثيوبي، في بيان، إنه يعرب عن عميق تعازيه لأسر ضحايا الطائرة الإثيوبية المنكوبة، وأعلن الحداد في جميع أنحاء البلاد، ابتداء من يوم غد الإثنين ولمدة يوم واحد، وتنكيس الأعلام في جميع المؤسسات العامة والخاصة.

وتواصل فرق الإنقاذ البحث في حطام الطائرة المنكوبة بمنطقة "دوبي" شرق ببيشفتو بإقليم أوروميا، وجمع أشلاء الضحايا، حيث تمكنت من جمع مقتنيات تعود للضحايا.

وقال تولدي جبرماريام، المدير التنفيذي لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية، إنه لم يتم التوصل حتى الآن إلى سبب وقوع الحادث.


غير أن "جبرماريام" كشف عن إبلاغ قائد الطائرة المنكوبة المراقبين في مطار "بولي" الدولي بأديس أبابا أنه يواجه صعوبات ويريد العودة إلى أديس أبابا.

وأكد أن قائد الطائرة حصل على تصريح بالعودة إلى المطار على خلفية الإخطار الذي تقدم به، وأشار إلى أن الطائرة المنكوبة وصلت، صباح الأحد، إلى أديس أبابا قادمة من جنوب أفريقيا، وأنها مكثت في مطار "بولي" نحو 3 ساعات قبل الإقلاع صوب نيروبي، دون الإبلاغ عن أي ملاحظات بشأنها بعد فحصها من فريق الصيانة والسلامة.

وذكر أن الخطوط الإثيوبية استلمت هذه الطائرة قبل 4 أشهر، وحلقت منذ استلامها حتى الآن لمدة 1200 ساعة.

وأضاف أن كابتن الطائرة يدعى يارد مولوغيتا من أصول كينية ذو خبرة طويلة، وحلق لـ8 آلاف ساعة، مشيرا إلى أن مساعده أحمد نور محمد نور هو الآخر ذو خبرة، وحلق لأكثر من 200 ساعة.

وتفقد رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد موقع تحطم الطائرة الإثيوبية المنكوبة في منطقة "دوبي" شرق ببيشفتو بإقليم أوروميا.


ووصل آبي أحمد برفقة عدد من المسؤولين إلى موقع الحادث، وأعرب عن حزنه العميق لتحطم الطائرة.

وأكد شهود عيان، في منطقة "دوبي" شرق ببيشفتو بإقليم أوروميا مكان وقوع سقوط الطائرة الإثيوبية المنكوبة، أن الطائرة الإثيوبية المنكوبة احترقت في الهواء قبل سقوطها.

في وقت سابق اليوم، لقي 157 شخصا مصرعهم جراء تحطم طائرة إثيوبية كانوا على متنها، متجهة من أديس أبابا إلى نيروبي.

وكانت الطائرة تقل 149 راكبا و8 من أفراد الطاقم، وتحطمت بعد 6 دقائق من إقلاعها في مدينة بيسشفتو على بعد 48 كيلومترا من العاصمة أديس أبابا.

تعليقات