سياسة

"إيجاد" تدعو أطراف الأزمة في جنوب السودان لاجتماع بإثيوبيا

الخميس 2018.6.7 04:45 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 228قراءة
  • 0 تعليق
اجتماع استثنائي لوزراء خارجية "إيجاد" لبحث السلام بجنوب السودان

اجتماع استثنائي لوزراء خارجية "إيجاد" لبحث السلام بجنوب السودان

دعت وساطة الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا "إيجاد"، الخميس، أطراف الأزمة بدولة جنوب السودان، لاجتماع في العاصمة الإثيوبية أديس أبابـا، الأسبوع المقبل من أجل إجراء اجتماعات تشاورية مكثفة حول عملية إحياء السلام التي ترعاها الهيئة. 

وذكر بيان صادر عن مبعوث "إيجاد" الخاص لجنوب السودان، إسماعيل وايس، أنه تمت دعوة حكومة جنوب السودان والمعارضة المسلحة الموالية لرياك مشار، للمشاركة في الاجتماعات التشاورية المزمع عقدها الأسبوع المقبل.

وأشارت الهيئة إلى أن الاجتماعات ستقام، خلال الفترة من 16 إلى 18 من الشهر الجاري، بهدف تقريب وجهات النظر بين الأطراف حول القضايا الخلافية في مسائل تقاسم السلطة وملف الترتيبات الأمنية.

وطالب مبعوث إيجاد جميع الأطراف الجنوبية بإرسال ممثل واحد للمشاركة في تلك الاجتماعات، التي ترمي إلى بناء توافق في المواقف.

ويتوقع أن تعرض وساطة "إيجاد" النسخة المعدلة من مقترحاتها لحل الأزمة على الأطراف بعد أن تلقت ردودا على النسخة السابقة.

وكانت جولة مفاوضات إحياء السلام، بين حكومة دولة جنوب السودان والمعارضة المسلحة، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، قد اختتمت دون التوصّل إلى اتفاق في مايو الماضي.


وأوصى اجتماع وزراء خارجية دول "إيجاد"، يوم الجمعة الماضي، بعقد اجتماع بين سلفاكير ونائبه المقال مشار، قبيل انعقاد قمة الاتحاد الأفريقي المقررة يوليو المقبل في موريتانيا.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن رياك مشار، زعيم المعارضة المسلحة في دولة جنوب السودان، موافقته على عقد لقاء مع الرئيس سلفاكير ميارديت، في يوليو/تموز المقبل بموريتانيا.

وقال مسؤول الإعلام بالمعارضة المسلحة، مبيور قرنق، إن مشار وافق على مخرجات اجتماعات وزراء خارجية "إيجاد"، والتي نصت على عقد لقاء مشترك مع سلفاكير، فيما أعلن سلفاكير، الثلاثاء الماضي، موافقته على لقاء رياك مشار، في موريتانيا.

وتدور حرب أهلية في جنوب السودان بين القوات الحكومية وقوات المعارضة، اتخذت بُعدا قبليا، وخلفت قرابة 10 آلاف قتيل وملايين المشردين، ولم يفلح اتفاق 2015 في إنهائها، وانفصل جنوب السودان عن السودان عبر استفتاء شعبي عام 2011.


تعليقات