سياسة

الاتحاد الأوروبي يطالب إسرائيل باحترام حقوق الأطفال الفلسطينيين

الأربعاء 2018.4.4 01:06 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 228قراءة
  • 0 تعليق
طفل فلسطيني في مسيرة يوم الأرض- أرشيفية

طفل فلسطيني في مسيرة يوم الأرض- أرشيفية

"إسرائيل عليها التزامات وفق القانون الدولي باحترام حقوق الأطفال".. كلمات جاءت ضمن بيان ممثل الاتحاد الأوروبي ورؤساء بعثات دول الاتحاد في الأراضي الفلسطينية المحتلة، الأربعاء، حيث دعا تل أبيب إلى الالتزام بالقانون الدولي واحترام حقوق الأطفال الفلسطينيين. 

ونشرت وكالة رويترز بيان بعثات الاتحاد الأوروبي الذي جاء فيه أن "الأشهر الأخيرة شهدت ارتفاعاً في عدد الأطفال الذين تم احتجازهم خلال الاحتجاجات في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية".

مسيرة العودة.. حنين وأمل من وحي الحشود الفلسطينية

واستشهد 19 فلسطينيا جراء المواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة الماضي، عندما أطلقت القوات النار على متظاهرين شاركوا في مسيرة "يوم الأرض" على الحدود مع قطاع غزة.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن قواته استخدمت الرصاص الحي فقط ضد من حاول تخريب السياج أو دفع إطارات مشتعلة أو إلقاء حجارة على الجنود.

وكررت بعثات الاتحاد الأوروبي دعوتها "إلى السلطات الإسرائيلية لاستخدام قوة متناسبة في ردها على الاحتجاجات وأن تفتح تحقيقاً في كل حادث قتل وأن تباشر بإجراءات عقابية حيثما يلزم".

وأبدى الاتحاد الأوروبي قلقه "فيما يتعلق بالظروف والإجراءات التي تطبق أثناء الاعتقال والتحقيق مع واحتجاز الأطفال بما في ذلك الاعتقال الإداري".

الطفلة عهد التميمي

واستند البيان إلى قضية الفلسطينية عهد التميمي، التي حكم عليها الشهر الماضي بالسجن 8 أشهر، إذ أوضح: "تعبر بعثات الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله عن قلقها العميق بخصوص حيثياث اعتقال عهد التميمي والمدة وظروف الاعتقال، والإجراءات التي اتبعت في حالتها، مثلما هو الحال في قضايا مشابهة أخرى أمام النظام القضائي العسكري".

وشددت بعثات الاتحاد في بيانها على "أن إسرائيل عليها التزامات وفق القانون الدولي باحترام حقوق الأطفال؛ حيث نص على أن اعتقال واحتجاز أو سجن أي طفل يجب أن يستخدم فقط في حالات استثنائية ولأقصر مدة ممكنة".

وقال نادي الأسير إن إسرائيل اعتقلت منذ بداية العام الجاري 353 طفلا وإن عدد الأطفال الفلسطينيين المحتجزين في سجونها حاليا يبلغ نحو 350 طفلا.

وأوضح النادي أن العام الماضي شهد اعتقال القوات الإسرائيلية لما يقارب 1467 طفلا.


وجاء في البيان "أن العديد من الأطفال الفلسطينيين قد قُتلوا على أيدي القوات الإسرائيلية باستخدام قوة فتاكة".

وأضاف البيان "يبقى الاتحاد الأوروبي قلقا جداً بسبب استخدام قوات الأمن الإسرائيلية الذخيرة الحية كوسيلة للسيطرة على الجموع".


تعليقات