سياسة

أوروبا تفرض عقوبات جديدة على أفراد وشركات روسية

الجمعة 2017.8.4 07:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 378قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

أعلن الاتحاد الأوروبي، الجمعة، فرض عقوبات على 3 مواطنين روس و3 شركات بعد بيع العملاق الصناعي الألماني سيمنز 4، توربينات تعمل بالغاز تم تحويلها إلى منطقة القرم التي ضمتها روسيا. 

والثلاثة الروس بينهم نائب وزير الطاقة الروسي أندري تشيريزوف، كما شملت العقوبات حظر سفر يفجيني جرابتشاك، وهو رئيس قسم أيضاً في الوزارة الروسية، إلى الاتحاد الأوروبي، وتجميد أي أصول قد يكون يملكها في الاتحاد. 

وقال الاتحاد الأوروبي إن الشركات المدرجة على القائمة السوداء تشمل أيضاً شركتين متعاقدتين مع سيمنس نقلتا توربينات الغاز لشبه جزيرة القرم في انتهاك للعقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي، والتي تمنع تنفيذ معاملات تجارية مع شبه الجزيرة الواقعة في البحر الأسود منذ ضمها من أوكرانيا في عام 2014. 

وأوضح التكتل الأوروبي، في بيان، أن الأفراد وهم مسؤولان في الحكومة الروسية ومدير في إحدى الشركات المتورطة سيخضعون لتجميد الأصول وحظر السفر.

وقال إن إقامة محطات طاقة مستقلة للقرم يدعم "انفصالها عن أوكرانيا"، واعتبر أن "توربينات الغاز عنصر أساسي في تطوير محطات جديدة للطاقة". 

والشهر الماضي، أعلنت "سيمنس" تخفيض عملياتها مع روسيا بعد أن اكتشفت أن التوربينات الـ4 تم تعديلها بشكل "غير قانوني" ونقلها إلى منطقة القرم التي ضمتها روسيا في العام 2014.

وأعلنت "سيمنس" أيضا أنها بصدد التخلي عن أسهمها القليلة في شركة إنتراوتوماتيكا الروسية، المتخصصة في بيع أنظمة تحكم محطات الطاقة، والتي استهدفتها العقوبات الجديدة.

وكشف الاتحاد الأوروبي، الذي يتبنى سياسة صارمة ترفض الاعتراف بضم روسيا القرم، أن 153 شخصا و40 شركة مدرجين الآن على لائحة عقوبات فردية ضد روسيا.

ويفرض الاتحاد عقوبات اقتصادية أوسع ضد روسيا، فُرضت بعد إسقاط طائرة للخطوط الماليزية فوق أوكرانيا في العام 2014.

وكانت ألمانيا اقترحت، الشهر الماضي، إضافة 4 مواطنين روس بينهم من هم من وزارة الطاقة للقائمة السوداء، بالإضافة إلى 3 شركات روسية بينها الشركة التي قامت بتسليم التوربينات لشبه جزيرة القرم.

وفي وقت سابق الجمعة، قال وزير الخارجية الألماني، زيجمار جابرييل، إن العقوبات الأمريكية الجديدة على روسيا، "أكثر من شائكة".

وانتقد جابرييل في تصريحات بمدينة فولفسبورج بشمال ألمانيا، الولايات المتحدة لابتعادها عن التعاون مع الاتحاد الأوروبي فيما يخص روسيا، قائلاً إن هذا كان شيئاً أساسياً في الرد بقوة على موسكو في الماضي. 

ورد  المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، بأن موسكو تتفق مع قول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن العلاقات بين البلدين تدنت إلى مستوى "خطير للغاية". 

وأقر بيسكوف بنقص التعاون بين رئيسي البلدين في المسائل الحيوية المهمة. 

وكان ترامب قد وقع، الأربعاء الماضي، على قانون وضعه الكونجرس بزيادة وتشديد العقوبات على روسيا، وألقى، الخميس، مسؤولية تدهور العلاقات مع روسيا على الكونجرس. 


تعليقات