فن

7 شخصيات سينمائية شريرة خطفت قلوب المشاهدين

الثلاثاء 2018.11.13 08:54 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 222قراءة
  • 0 تعليق
الممثل الأمريكي مايكل بي جوردن

الممثل الأمريكي مايكل بي جوردن

قدمت السينما الأمريكية الكثير من الشخصيات الشريرة التي كرهها الكثيرون، بل وكرهوا الممثلين الذين قاموا بتجسيدها، وذلك لكم الشر الذي اتسمت به هذه الشخصيات، وبراعة من قاموا بتأديتها.

فشخصيات مثل لورد فولدمورت، من سلسلة هاري بوتر، والملك جوفري، من سلسلة مسلسل صراع العروش، وأيضا الرئيس سنو، من سلسلة أفلام هانجر جيمز، كلنا أحبننا مشاهدة لحظات مقتلهم، واعتبرناها من أفضل المشاهد في تاريخ السينما، ولكن على النقيض تماماً، هناك أشرار خدعونا فوقعنا في غرامهم، ربما بسبب جاذبيتهم على الشاشة، أو لأننا لم نرهم أشراراً لهذه الدرجة، أو حتى لأننا نرى دوافعهم منطقية.

وفي كل الأحوال، تركت لنا السينما الأجنبية مجموعة من الشخصيات الشريرة التي لا نملك سوى أن نحبها، نستعرضهم في السياق التالي..

1- كريد


في أول أجزاء فيلم روكي، الذي قام ببطولته سلفستر ستالون، نشاهد في نهايته معركة ملحمية بين بطل العالم كريد، والمصارع الإيطالي المبتدئ روكي، وبينما انغمس المشاهدون في تشجيع "روكي" لأنه المرشح الأضعف للفوز، ليفاجئنا الأخير باقترابه من النصر بعد أن انهال بضرب "كريد".

وتأتي المفاجأة في النهاية بفوز كريد، واتهام الجمهور له في الجزء الثاني من سلسلة أفلام "روكي" بتزوير النتيجة، وتلقيه رسائل كراهية تدعوه للانتحار، كل ذلك دفعنا لتعديل وجهة نظرنا قليلًا، لنقع في غرام الشرير كريد، الذي اتضح أنه شخص مثلنا يرغب في الحفاظ على إنجازاته التي كاد أن يخطفها روكي أمام عينيه.

2- نيل ماكولي


لعب روبرت دي نيرو شخصية الشرير في معظم أفلامه، وكرهناه في كل هذه الأدوار، لكن دور نيل ماكولي، في فيلم "Heat"، كان مختلفاً، فرغم أنه يلعب دور لص ومحتال محترف، إلا أنه أثار إعجابنا، بل ربما انبهار البعض به، فولاؤه الأول والأخير لمهنته، يضع قواعد صارمة لأي عملية، ويصمم على أن يبقى شريفاً وفق قواعده حتى النهاية، ربما لهذا السبب أُغرم به الجمهور.

3- فيربال كينت


رغم أن فيلم "The Usual Suspects" يتحدث عن سلسلة من الخدع والاحتيالات التي قام بها 5 لصوص وقعوا في يد الشرطة، إلا أن أكبر خدعة في الفيلم هي وقوعنا في غرام الشرير فيربال كينت، الذي قام بدوره كيفن سبيسي، وفاز عنه بأوسكار أفضل ممثل مساعد،.

طوال الفيلم نشعر أن فيربال كينت مجرد رجل يبحث عن سلامه الشخصي، ونجاته من الموت على يد زعيم العصابة "سوازي"، وفوق كل ذلك أنه مصاب الشلل، لكن مشهد الختام يفاجئك ويتركك مذهولا، فهذا الرجل الذي تعاطفت معه هو في الحقيقة سليم ومعافى ولا يعاني الشلل، وإنما احترف الاحتيال لأنه هو "سوازي" الحقيقي.

4- تايلر دردن

لا نبالغ إذا قلنا إن براد بيت هو واحد من أكثر الممثلين المحبوبين في هوليوود، والدليل فيلم "Fight Club"، فرغم قيامه بدور تايلر دردن الشرير، إلا أن الشباب أحبوا شخصيته الثائرة، وما اتسمت به من تمرد، وفي بعض الأحيان الميل للإرهاب، حينما تحول في النصف الأخير من الفيلم إلى إرهابي يخطط لتفجير أحد المباني.

5- ألونزو هاريس


لا يحظى الشرطيون الفاسدون بوجود معجبين، وقد ساهمت السينما في ترسيخ الصورة الذهنية السيئة والمستحقة عنهم، إلا أن الشرطي الفاسد "ألونزو"، والذي قام بدوره دينزل واشنطن، ليفوز بجائزة الأوسكار بفضله، يختلف عن الشرطيين الفسدة الذين اعتدنا عليهم، فكل شيء يفعله يبدو رائعاً وجذاباً، من طريقة حمله لبندقيته، وحتى ابتسامته وطريقة حديثه، وأخيرا تلاعبه بالمجرمين، وكل هذا لم يفلح معه كونه قاتلا وفاسدا في أن يجعلنا نكرهه، بل إن لجنة الأوسكار نفسها قد وقعت في غرامه.

6- فينسنت


اشتهر توم كروز بدور العميل إيثان هانت، بطل المهام المستحيلة، إلا أن حصيلة أعماله الفنية تضم شخصية شريرة لا تقل جودة عن أدوار البطولة الأخرى، وهي شخصية فينسنت، في فيلم "Collateral"، فالرجل يشبه القرش الأبيض العظيم في تخطيطه لجرائم القتل التي يؤجر عليها، ويصاحبه في رحلته لقتل 5 ضحايا سيئي الحظ، سائق تاكسي يقوم بدوره جيمي فوكس، وبفضل الأخير نرى جانبا أكثر إنسانية للقاتل المأجور، جعلنا نقع في حبه، فهو يعطي السائق نصائح كي يواجه رئيسه السيئ، ويساعده قدر الإمكان طوال الرحلة.

7- إريك كلمنجاور


قدمت استوديهات مارفل شخصيات شريرة كثيرة، أغلبها لم نكرهه، ومنهم لوكي وثانوس، إلا أن أكثرهم تأثيرًا كان "إريك كلمنجارو"، من فيلم بلاك بانثر، والذي قام بدوره مايكل بي جوردن.

فرغم أن "إريك" خطط لتدمير حياة الملك تشالا، وسلبه عرشه، وكاد أن يقتله، إلا أن مشهد وفاته أدمى قلوبنا بعد أن تفهمنا سر دوافعه الشريرة، التي نجمت عن طفولة قاسية وظلم من والد تشالا له، وتركه وحيدا، بل إنه قتل والده.

تعليقات